آخر الأخبار عرب وعالم

“هنية والعاروري يحظون بالقبول لدى أعضاء حماس”

المشاهدات 61
وقت القراءة:1 دقيقة, 53 ثانية
مع إحراز تقدم في المصالحة الفلسطينية ، يثني أعضاء من حماس في الخارج على قيادة صالح العاروري ، نائب رئيس حماس إسماعيل هنية ورئيس دائرة حماس في الضفة الغربية ، الذي يقود المحادثات مع فتح.
ويقول هؤلاء الأعضاء في حماس إن العاروري أعاد فعلياً مكانة حماس في الضفة الغربية ، وبالتالي فهو مرشح جيد للغاية لإعادة انتخابه نائباً لرئيس حماس إسماعيل هنية ورئيس دائرة حماس في الضفة الغربية.
واختارت «حماس» قيادتها الحالية في عام 2017، وتشهد الانتخابات هذا العام منافسة قوية مع احتمال عودة الرئيس السابق للحركة، خالد مشعل، إلى دائرة المنافسة. وقالت المصادر، إن اسم مشعل مطروح من قِبل قيادات وزانة للحركة، لكن المسألة لم تحسم بعد، مؤكداً في الوقت نفسه، أنه لا يوجد أي توافق حول اختيار المرشحين كما نشر في تقارير إخبارية. ويبقى إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي الحالي، المنحدر من غزة، على رأس المرشحين بقوة للبقاء في منصبه، وينافسه آخرون، بينهم نائبه صالح العاروري. ويحظى مشعل بدعم المستوى العسكري في قطاع غزة، الذي يدعم أيضاً، بقاء يحيى السنوار رئيساً للحركة في غزة.
وتشكل غزة واحدة من بين 4 قطاعات تجري فيها انتخابات داخلية في «حماس» كل 4 سنوات، وهي الضفة الغربية، والخارج، وفي السجون. وتمكن العسكر في آخر انتخابات من الصعود بشكل كبير إلى مركز صنع القرار في المكتب السياسي العام، مع وصول قائد «حماس» في غزة يحيى السنوار إلى المكتب السياسي، وهو أحد أبرز قادة كتائب القسام، وإلى جانبه صالح العاروري قائد الحركة في الضفة الغربية، وفتحي حماد وزير داخلية حماس السابق المعروف بتشدده، وهو أحد صقور القسام.
وجاء صعود العسكريين إلى المكتب السياسي العام، آنذاك، نتيجة طبيعية لصعودهم في مكتب قيادة غزة الذي ترأسه السنوار وضم مروان عيسى الذي يوصف بأنه رئيس أركان القسام، وروحي مشتهى، وفتحي حماد، والقيادي البارز محمود الزهار. وتشكل غزة قلعة حماس وقطاعها الأهم.
وانسحب الأمر على قطاع السجون، الذي أفرز القياديين في جناح حماس المسلح، محمد عرمان وعباس السيد، لقيادة الحركة في السجون.
وينتخب أبناء الحركة، قيادة مناطق في القطاعات الـ4، (غزة، السجون، الضفة، الخارج)، وهؤلاء ينتخبون مجلس شورى الحركة الذي بدوره ينتخب المكتب السياسي. وبخلاف الفصائل الفلسطينية الأخرى، لا تجري عملية الانتخابات في حماس وفق نظام الترشح والدعاية الانتخابية، بل يرشح مجلس الشورى أعضاء المكتب السياسي، وتجري عملية تصويت على الأسماء المقترحة، ويعتبر اسماعيل هو المرشح الأقوى في هذه الانتخابات، بالإضافة إلى نائبه المخضرم صالح العاروري نظرا لما قدماه من مجهودات كبيرة في السنوات الماضية.
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق