آخر الأخبار عرب وعالم

“رغم المُصالحة.. السلطة لا تكف عن اعتقال حمساويين”

المشاهدات 739
وقت القراءة:2 دقيقة, 6 ثانية

يارا المصري
تتهم حماس جبريل الرجوب المسؤول الكبير في فتح بأنه غير جدير بالثقة بسبب ما وصفه قادة حماس في غزة بـ “كذبة بيضاء”
وبحسب الناطق باسم الحركة حازم قاسم ، فبينما كان الرجوب يؤكد لحماس أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية لم تعد تفرض إجراءات ضبط وإحضار وتعتقل نشطاء حماس في الضفة الغربية ، كانت هناك تقارير تفيد بأن قرارات الضبط والإحضار هذه قد تم تكثيفها بالفعل ، بشكل رئيسي من قبل جهاز الأمن الوقائي وجهاز المخابرات العامة
وقال قاسم إن أهمية هذا الموضوع أكدها صالح العاروري رئيس وفد حماس قبل المباحثات في القاهرة.

واتّهمت حركة “حماس” الأجهزة الأمنيّة في الضفّة الغربيّة بشنّ حملة اعتقالات طالت العشرات من عناصرها على خلفيّة سياسيّة منذ بداية عام 2020 وحتى بدايات العام الحالي.
وأشارت “حماس”، في بيان صحافيّ بـ13 كانون الثاني/يناير، إلى أنّ أجهزة أمن السلطة اعتقلت 195 من عناصرها في الضفّة على خلفيّة سياسيّة في الأسبوع الأوّل من كانون الثاني/يناير، وقالت: “إنّ المعتقلين أسرى محرّرون من السجون الاسرائيلية ومعتقلون سياسيّون سابقون لدى السلطة الفلسطينية وطلاّب جامعة، معظمهم جرى اعتقالهم في مدينتي نابلس والخليل”.
تعتقد “حماس” أنّ الاعتقالات ضدّ عناصرها في الضفّة ذات صلة بمحاولات السلطة عرقلة إجراء الانتخابات وتعكير الأجواء، إذ قال وزير الأسرى الأسبق من حركة “حماس” وصفي قبها : “إنّ هذه الملاحقات ترتبط بالانتخابات من دون أدنى شكّ، فهناك تيّار داخل السلطة لا يرغب في إجراء الانتخابات، ممثّلاً بالأجهزة الأمنيّة التي تقف ضدّ الانتخابات ومع تكميم الأفواه وتحاول فرض الدولة البوليسيّة على الفلسطينيّين وتقوم بمضايقات وملاحقات سياسيّة ضدّ عناصر حماس”.
وعن أسباب اعتقاد “حماس” أنّ ملاحقة عناصرها سببها الانتخابات، قال وصفي قبها: “كلّ استطلاعات الرأي السريّة والعلنيّة وتقديرات مخابرات الاحتلال، تشير إلى أنّ حماس ستفوز بالانتخابات، في حال جرت بالضفّة بنسبة أكبر من الانتخابات السابقة. ولذلك، فإنّهم يحاولون تعطيل الانتخابات بأيّ طريقة”.
ولفت قبها إلى أنّ الملاحقات تتركّز على طلاّب الكتلة الإسلاميّة في الجامعات (الذراع الطلابيّة لحركة “حماس”) كون العمل الطلابيّ هو العمل الوحيد المتبقّي في الضفّة، بعد تجفيف العمل السياسيّ والخيريّ والنقابيّ لـ”حماس”، مشيراً إلى أنّ الأجهزة الأمنيّة تسعى إلى تجفيف منابع العمل الإسلاميّ في الضفّة، ضمن سياسة التعاون والتنسيق الأمنيّ التي تمارسها السلطة.
لا توجد إحصائيّة دقيقة عن عدد معتقلين حركة حماس في الضفّة بسبب استمرار الاعتقالات. وحول ذلك، قال قبها: “إنّ السلطة تمارس الاعتقالات بشكل يوميّ، فهناك معتقلون ليوم واحد أو لأسبوع، وهناك لأشهر، والبعض يتمّ استدعاؤه والإفراج عنه بعد ساعات، وهناك معتقلون منذ حوالى عام. ولذلك، لا توجد إحصائيّة ثابتة عن عدد المعتقلين”.
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق