آخر الأخبار ثقافة وأدب

وجوه للإعلام تختتم مهرجان التراث في الشعر اليمني بصنعاء

المشاهدات 32
وقت القراءة:1 دقيقة, 27 ثانية

 

منير الحاج

 

اختتم بصنعاء مهرجان التراث في الشعر اليمني الذي نظم من قبل مؤسسة وجوه للإعلام والتنمية في ختام مشروع رفع أصوات الشعراء الشباب.

 

المهرجان الذي استمر لثلاثة أيام متواصلة تضمن فقرات فنية من مواويل وأغاني وعزف إضافة لقصائد شعرية حول التراث اليمني الزاخر جادت بها أصوات وأقلام40 شاعراً وشاعرة شاركوا في فعاليات مشروع ” رفع أصوات الشعراء الشباب ” الذي امتد لمدة أربعة أشهر .

وفي الاختتام الذي أقيم ببيت الثقافة بصنعاء أكد الصحفي / منصور الجرادي رئيس مؤسسة وجوه أن المهرجان هو مسك الختام لأنشطة المشروع الذي تدرب من خلاله 40 شاعرا وشاعرة على مختلف الفنون المهمة كـ ” الإلقاء – مهارة صناعة المحتوى الإعلامي – إدارة المنصات الاجتماعية”.

 

من جانبها أشادت الدكتورة هدى الصايدي عضو لجنة التحكيم بمبادرة مؤسسة وجوه في تقديم فرصة للشعراء الشباب لإظهار مواهبهم وإبداعاتهم الشعرية ، وقدرتهم على الإلقاء بطريقة صحيحة.

 

وأشارت إلى أن المشروع يعد رافداً ثقافياً وأدبياً سيما في ظل ما تعانيه البلد بشكل عام منذ ست سنوات والشأن الثقافي والمبدعون بشكل عام ، رافدا أسهم اسهاما حقيقيا في ابراز كوكبة من الشعراء الشباب في مجالي الشعر العربي الفصيح ، والشعر الشعبي .

 

من جهة أخرى عبر الشاعر فؤاد المحنبي عن إعجابه بما قدمه الشعراء من لون أدبي وعامي ، ممتدحا الإعداد والتنظيم لهكذا مشروع أتاح للشباب عرض تجاربهم الشعرية المميزة .

 

وفي ختام المهرجان تم تكريم عشرة فائزين – من بين 40 شاعرا وشاعره – بالمراكز الأولى في مجالي الشعر الفصيح والشعر الشعبي بالجوائز والشهادات والدروع التذكارية، حيث فاز في الشعر الفصيح كل من : أحمد النجار ، زهير الظاهري وعبد ربه الشجاع وسلمان القباتلي وبديع الزمان السلطان ورهان العبسي.

 

فيما فاز بمراكز الشعر الشعبي الشعراء : محمد صالح دهره وسبأ العواضي وعلي السلامي وبدر الدين الغرسي.

 

يوم حافل بتكريم المبدعين على نحو يعيد ترميم بعض ما خلفته الحرب من مسأوى في نفوس الشعراء الشباب وتشويه على المشهد الفني والثقافي.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق