محطات سياسية لنائبة الرئيس الأمريكى كمالا هاريس.

المشاهدات 348
وقت القراءة:3 دقيقة, 18 ثانية

 

كتب /أيمن بحر

اللواء رضا يعقوب المحلل الاستراتيجي والخبير الأمني ومكافحة الإرهاب يقول هى سياسية ومحامية أمريكية ونائبة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية جو بايدن. وتخرجت من جامعة هوارد وجامعة كاليفورنيا من كلية هيستينغز للقانون. هزمت هاريس لوريتا سانشيز فى إنتخابات مجلس الشيوخ لعام 2016 لتصبح ثانى أمريكية من أصل أفريقى وأول أمريكية من جنوب آسيا تعمل فى مجلس الشيوخ الأمريكى. شخصية تثبت نفسها من خلال العمل. التى نشأت قرب سان فرانسيسكو. درست الإقتصاد والعلوم السياسية. مسيرتها السياسية بدأت فى كاليفورنيا وشغلت منصب مدعى عام.
بايدن يسترد سلطاته الرئاسية من هاريس بعد خضوعه لمنظار القولون. إستعاد الرئيس الأمريكى جو بايدن سلطاته الرئاسية التى سلمها الى نائبته هاريس مؤقتاً. وبحسب ما تقضى قواعد الدستور الأمريكى كانت سلطة رئاسة الولايات المتحدة بيد هاريس الى حين إستعادة بايدن لوعيه بعد خضوعه لمنظار القولون.

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكى جو بايدن إستأنف مهماته الرئاسية يوم الجمعة (19 نوفمبر/ تشرين ثانى) بعدما كان قد سلمها لنائبته كامالا هاريس بسبب خضوعه لجراحة تطلبت تخديراً.

وكتبت الناطقة بإسم الرئاسة الأمريكية جين ساكى عبر تويتر أن الرئيس الأمريكى الذى خضع لمنظار فى الأمعاء، سيلازم حالياً مستشفى وولتر ريد قرب واشنطن لمتابعة تطور وضعه الصحى مؤكدة أن وضعه الصحى مطمئن.

وكان الرئيس الأمريكى بايدن قد سلم سلطاته الى نائبته كامالا هاريس يوم الجمعة فى الفترة التى بقى خلالها تحت التخدير لإجراء منظار للقولون. وأضافت ساكى: ستعمل نائبة الرئيس من مكتبها فى الجناح الغربى خلال هذا الوقت. وأشارت الى أن ذلك حدث من قبل مع الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش الذى خضع لإجراء منظار للقولون فى 2002 و2007، مضيفة أن عملية نقل السلطة تتم وفقاً للمنصوص عليه فى الدستور.

وتلقى بايدن – الذى لا يدخن ولا يشرب الكحول – اللقاح المضاد لكوفيد-19 بالكامل وتلقى جرعته الثالثة نهاية أيلول/سبتمبر.
وبايدن – الذي يبلغ التاسعة والسبعين السبت – هو أكبر من تولى الرئاسة فى التاريخ الأمريكى. وعلى الرغم من إستمرار التكهنات بشأن ما إن كان سيخوض إنتخابات الرئاسة مجدداً فى 2024 فإنه قال إنه يتوقع أن يقدم على ذلك جنباً الى جنب مع نائبته هاريس لكن كبر سنه يغذى التكهنات أنه قد يتراجع عن ذلك.
وعادة لا يوجد شك فى نية رئيس أمريكى خلال ولايته الأولى الترشح للبقاء فى المنصب. فقد سعى كل الرؤساء الى ذلك منذ ليندون جونسون (1963-1969) أى منذ أكثر من نصف قرن.

لكن جو بايدن سيبلغ السادسة والثمانين فى نهاية ولايته الرئاسية الثانية إذا إنتُخب، بينما يرى خلفاء محتملون له ومؤيدوهم أن أربع سنوات أخرى ستكون أمراً مبالغاً فيه فى سيرته الذاتية السياسية الغنية أساسا.
وقال أربعون بالمائة فقط من أمريكيين شملهم إستطلاع حديث للرأى أجرته مؤسستا بوليتيكو/مورنينغ كانسالت إنهم يرون أن الرئيس الديموقراطى يتمتع بصحة جيدة مقابل خمسين بالمائة رأوا عكس ذلك. ويعد ذلك تغييراً جذرياً إذ إن النسبة كانت 53 بالمائة مقابل 34 بالمائة قبل عام واحد.
وإذا أصبح جو بايدن أول مرشح ثمانينى للرئاسة فسيؤدى ذلك الى تراجع صدقية قوله إنه يشكل جسراً مع الجيل المقبل التى إختارها لنفسه وفهم منها كثيرون حينذاك أنها وعد بأنه لن يسعى لولاية ثانية.

وتبدو كامالا هاريس التى صنعت التاريخ عندما أصبحت أول امرأة وأول شخص أسود وآسيوى يشغل منصب نائب للرئيس، وريثة مؤكدة. لكن صورتها تضررت مؤخراً بتقارير صحفية تحدثت عن خلل فى عمل فريقها وشعورها بالإحباط من المهام الصعبة الموكلة اليه.
وردت الخميس على قناة ايه بى سى أنها وفريقها ندفع الأمور قدما ونفعل ذلك معاً. ورداً على سؤال عن نوايا جو بايدن قالت إنها لم تتطرق اليها معه على الإطلاق.

ومن الشائع نسبياً تكليف نواب الرئيس بمهام صعبة. لكن هاريس التى تراجعت شعبيتها الى 35,6 بالمائة فقط من الآراء الإيجابية ورثت منصباً مهامه معقدة بين الرد على هجمات الجمهوريين بشأن حق التصويت وإدارة أزمة الهجرة على الحدود مع المكسيك.
وقد واجهت إنتقادات من المعارضة التى تتهم إدارتها بأنها لم تكن قادرة على وقف تدفق المهاجرين من أمريكا اللآتينية كما واجهت صعوبة فى تبرير عدم توجهها حتى مطلع حزيران/يونيو الى الحدود التى تفقدتها فى نهاية المطاف فى 25 حزيران/يونيو.

وتحدثت وسائل إعلام أمريكية عن إستقالة مديرة الإتصالات فى فريقها آشلى إيتيان التى تم تبرير رحيلها رسمياً بسعيها وراء فرص أخرى حسب مسئولين فى البيت الأبيض. لكنها عززت التساؤلات حول معنويات طاقمها.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق