ماجدة الجندي حاضنة الأدباء

المشاهدات 37
وقت القراءة:1 دقيقة, 43 ثانية

بقلم د٠إبراهيم خليل إبراهيم
الكاتبة الصحفية ماجدة الجندي صاحبة الفضل الكبير بعد الله سبحانه وتعالى في احتضان كتاباتي بل ورعاية السواد الأعظم من الأدباء٠
بدأت علاقتي بالصحفية ماجدة الجندي عندما كانت تتولى الصفحة الأدبية بجريدة الأهرام وكنت أهديها نسخة من كل كتاب جديد أصدره وكانت تكتب عنه في الصفحة الأدبية ٠
أيضا تقابلت معها أكثر من مرة في مؤسسة الأهرام الكائنة بشارع الجلاء بمحافظة القاهرة عاصمة جمهورية مصر العربية وفي كل مرة كانت تقابلني بالترحاب وأشعر تجاهها بحنان الأم والأخت الكبيرة وعندما كنت أشكرها على اهتمامها بكتاباتي كانت تقول ( هذا واجبي نحوك ونحو كل مبدع مصري ومصري ) ٠
بعد صراع مع مرض السرطان توفيت الكاتبة الصحفية ماجدة الجندي فبكى قلبي بشدة وترحمت على روحها النقية الطاهرة ٠
يذكر أن الكاتبة الصحفية ماجدة الجندي من مواليد مدينة المنصورة عاصمة محافظة الدقهلية وتلقت تعليمها بمدرسة الليسية وفي عام ١٩٧١ التحقت بكلية الآداب جامعة القاهرة وبدأت في العمل الصحفي منذ أولى سنوات دراستها بالجامعة وكانت الانطلاقة الأولى للحياة العملية لها في بلاط صاحبة الجلالة بمجلة روز اليوسف كمحررة وكاتبة صحفية واستمرت في العمل بهذا المكان ما يقرب من عقدَين كاملَين في قسم أفيش ثم التحقت بعدها بمؤسسة الأهرام وتدرجت فيها حتى تولت رئاسة القسم الثقافي وكان لها دور كبير في حرب أكتوبر فقد شاركت زوجها الروائي جمال الغيطاني في تغطية الحرب بعد أن تعرف عليها في حرب الاستنزاف إضافة إلى ذلك كان لها دور بارز في المجال الأدبي فعقب تقلدها رئاسة القسم الأدبي في جريدة الأهرام عملت على إنشاء وتدشين صفحة تحت مسمى غذاء العقول وقدمت من خلالها تعريفًا لأهم الكتب في مصر والعالم والتي تهم القراء في مختلف المجالات وتولت الراحلة رئاسة القسم الأدبي والأقسام الثقافية في الأهرام ٠
كما شغلت الكاتبة الصحفية ماجدة الجندي رئاسة تحرير مجلة علاء الدين الخاصة بالأطفال، والتي تصدرها مؤسسة الأهرام وعملت في مجلة صباح الخير حيث نشرت باقة من أروع التحقيقات والحوارات الصحفية.
كان زواج الكاتب الصحفي والروائي والمراسل الحربي جمال الغيطاني من الصحفية ماجدة الجندي بعد تخرجها في الجامعة عام ١٩٧٥ ورزقهما الله من الأبناء بمحمد وماجدة الغيطاني.
هاهى الكاتبة الصحفية ماجدة الجندي قد ودعتنا ورحلت إلى دار الخلود ولكن حبها سيظل بداخل قلوبنا مابقيت الحياة ٠

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق