جريدة مرايا

الحقيقة كما يجب

لا للتحرش الجنسي بالاطفال ندوة أقامتها مؤسسة فرسان الحديدي

كتب….. محمود جـــاد

أقامت مؤسسة فرسان الحديدي تحت قيادة الدكتورة نداء داود الحديدي رئيس مجلس الأمناء داخل مكتبة مصر العامة بالدقي ندوة توعوية بالاشتراك مع أتحاد قيادات المرأة العربية  و  الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة

بحضور نخبة من رائدات المجتمع فى المجالات المختلفة :

د/ نداء الحديدي        د/ميسون الفيومي         د/هالة عدلى

د/سحر فؤاد           د/داليا عبود             د/عبير نجم

بدأت الحديث الدكتورة نداء الحديدي بالترحيب بالضيوف وذكرت أن الإسلام حرص كل الحرص على المحافظة على كرامة الإنسان وعرضه، وجعل ذلك من المقاصد الكلية العليا التي جاءت الشريعة بتحقيقها، وهي: حفظ النفس والعرض والعقل والمال والدين، وأوجبت عليه أتخاذ وسائل الحفاظ عليها، وجعلت انتهاك الحرمات والأعراض من كبائر الذنوب، ومن ذلك جريمة “التحرش”

كلمة  التحرش الكل يهرب منها ، أو لايستطيع التكلم عنها .. إلا إنها من أخطر وأعم المواضيع التي يجب أن نتكاتف من أجل أن نحلها.

فهو يعد من أخطر الجرائم التي لابد من معاقبة الجاني على عملة ، ولابد من تسليط الضوء علية فنحنُ نواجة مرض خطير جدا وهذا المرض موجود منذُ فترات طويلة ، لكن ازدادَ بشاعة وحتى تطور إلى من هم لاذنبَ لهم فهو يتسلل إلى الحاله النفسيه للفرد ويترك أثر سلبي ، وقد يبقى يعاني منه ا مدة طويله جداً هذا إذا كان الشخص كبيرا و واعيا

فكيف اذا كان طفلٌا ؟ فعندها سيكون مدمراً ، ومهلكلا حتى للعائلة، ويقلبها رأسا على عقب ، وذلكَ من نواحي كثيرة

فإننا نرى هذه الحالة في أماكن متعددة ومن أشخاص قريبين جدا في بعض الأحيان. فهي عملية متشعبة ومختلفة الأنواع والطرق ، وكذلكَ الأماكن مهما كانت

مثل (التواصل الاجتماعي، المنزل،المدرسه ، المواصلات ،ألأسواق، الشوارع ، المحلات ، الاماكن الترفيهية المطاعم ، الجامعات،) وذكر الحاضرين لابد من توعية الأطفال بطريقه غير مباشرة نحو هذا الموضوع والتكلم مهم بطريقه ودية دون أن نخوفهم منا

 

حول كاتب البريد