آخر الأخبار عرب وعالم

“كايد الغول يدعو لعدم التخلي عن المقاومة المسلحة”

المشاهدات 96
وقت القراءة:2 دقيقة, 1 ثانية
دعا كايد الغول عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية في قطاع غزة، دعا فتح وحماس إلى عدم التخلي عن طريق المقاومة العنيفة. وبحسب الغول ، لا يمكن إهمال المقاومة في الانتخابات الحالية ، لأن جميع الفصائل وافقت عليها. ويشارك الغول ومسؤولون كبار آخرون في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، بمن فيهم جميل مزهر وماهر الطاهر ، في المحادثات ويشاركون في الترويج لانتخابات المجلس التشريعي.
كما أكد الغول إلى أهمية وضرورة استخلاص نتائج التجربة لمجمل مكوّنات العمل الوطني الفلسطيني، منذ أوسلو وحتى الآن، عبر حوار وطنيّ لا غني عنه، بما يُساهم في إعادة بناء المشروع الوطني. كما دعا إلى صوغ الاستراتيجية النضالية لإدارة الصراع مع الاحتلال، وإعادة الاعتبار لمكانة المقاومة وتنوع أشكالها وأساليبها، باعتبارها حجز الزاوية في تلك الاستراتيجية.
وقال الغول: يجب إعادة تأصيل الصراع باعتباره صراعًا مفتوحًا وشاملًا، إذ بات ملحًا إعادة التأكيد على تحرير كامل فلسطين وإقامة الدولة الفلسطينية الديمقراطية على أرض فلسطين، مشددًا على ضرورة إعادة تموضع حركة التحرير الفلسطيني، عربيًا ودوليًا، والعمل على تحصين القلعة الثقافية العربية في مجابهة التطبيع وحماية القضية الوطنية والدفاع عنها، وكذلك إعادة صياغة العلاقة العربية، لصالح تعزيز العلاقة مع الشعوب والاتحادات والنقابات بالأساس، وكذلك القوى وأحزاب التحرر المناهِضة للإمبريالية والمُسانِدة لنضالنا وحقوقنا.
وأكد على أهمية إعادة بناء المؤسسات الوطنية، وفي القلب منها منظمة التحرير الفلسطينية، على أسس وطنية وديمقراطية، وتوفير الشراكة الوطنية الديمقراطية في قيادتها، بما يضمن وحدة البرنامج والمرجعية فيما يتعلّق بإدارة الشأن الفلسطيني العام وكذلك إدارة الصراع مع الاحتلال.
ورحَّب كايد الغول كذلك بالأجواء والنتائج التي تمخضت عن المؤتمر المشترك بين حركتي فتح وحماس، والبحث عن القواسم المشتركة التي تمكننا من تحشيد طاقات شعبنا رغم حالة الانقسام.
ورأى الغول في تصريحٍ له، أنّ هذه النتائج بإمكانها أن تفتح الطريق أمام جهد وطني يُنهي الانقسام، مُؤكدًا أنّ ما صدر عن الطرفين خلال المؤتمر يؤشّر إلى مسؤولية مطلوبة في هذه الفترة تُغلّب التناقض الرئيس مع الاحتلال على التناقضات الداخلية وهو ما يجب أن نبنى عليه، ويقطع الطريق على اتجاهات عملت في أحيان كثيرة على تغليب التناقض الداخلي على التناقض الرئيسي مع الاحتلال.
وشدّد الغول على أنّ الجبهة الشعبيّة سعت وما زالت من أجل تحشيد الطاقات والجهد الفلسطيني في هذه الفترة لمواجهة خطة الضم كجزء من مواجهة الاحتلال ذاته الذي هو عدوٌ في كل الأحوال، وتدعم الأجواء الإيجابية التي سادت في هذا المؤتمر واستعداد الطرفين للعمل المشترك مع مختلف الفصائل من أجل مواجهة صفقة الرئيس الأمريكي الأسبق ترامب وخطة الضم وتجنيد كافة إمكانات وطاقات شعبنا في هذه الواجهة.
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق