فرنسا اعادت 26 قطعة فنية أثرية من الكنوز الملكية لأبومي التي نهبتها القوات الاستعمارية في القرن التاسع عشر

المشاهدات 51
وقت القراءة:1 دقيقة, 30 ثانية

 

كتب /أيمن بحر

وقّع وزيرا الثقافة في البلدين روزلين باشيلو وجان-ميشال أبيمبولا في قصر الإليزيه عقد نقل ملكية هذه السلع التي ستعود إلى الديار الأربعاء بعد 130 عاما وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي تعهد عام 2017 إعادة التراث الإفريقي الموجود فرنسا إنها لحظة رمزية ومؤثرة وتاريخية طال انتظارها وغير متوقعة.

من جانبه، قدم نظيره البنيني باتريس تالون الذي جاء خصيصا إلى فرنسا لهذه المناسبة شكره قائلا إن شعب بنين يعرب عن امتنانه لكم لكنه شدد على أن إعادة 26 عملا ليست إلا خطوة واحدة.

وأضاف: كيف تريدون أن يكون حماسي كاملا في وقت ما زالت أعمال مثل منحوتة ديو غو في فرنسا، وهو أمر يثير استياء أصحاب القضية؟

وتعهد الرئيس الفرنسي مواصلة العمل إلى جانب تقديم تعويضات.

ومن بين الأعمال الـ26 تماثيل من مملكة أبومي القديمة وعرش الملك بيهانزان وهي قطع سُرقت خلال عمليات نهب قصر أبومي على يد القوات الاستعمارية سنة 1892وتعهد الرئيس الفرنسي خلال خطاب في جامعة واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو في نوفمبر 2017 إنجاز عملية الإعادة الموقتة أو النهائية للتراث الإفريقي في فرنسا ضمن مهلة 5 سنوات.

وبناء على تقرير أعده الأستاذان الجامعيان فلوين سار من السنغال وبنديكت سافوا من فرنسا قرر ماكرون إعادة 26 عملا تطالب بها بنين.

في نهاية المطاف أقرت فرنسا في ديسمبر 2020 قانونا يلحظ إمكان اعتماد استثناءات لمبدأ عدم قابلية التصرف بأعمال موجودة ضمن المجموعات العامة في حال كانت متأتية من عمليات نهب موصوفة ما يسمح بإعادتها إلى بلدانها الأصلية.

ويشير خبراء إلى أن 85 بالمئة إلى 90 بالمئة من التراث الإفريقي موجود خارج القارة.

ومنذ 2019، إضافة إلى بنين قدمت ستة بلدان (السنغال وكوت ديفوار وإثيوبيا وتشاد ومالي ومدغشقر) طلبات لاستعادة أعمال.

وثمة 90 ألف قطعة فنية على الأقل من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء ضمن المجموعات العامة الفرنسية و70 ألفا من بينها موجودة في متحف كيه برانلي، بينها 46 ألفا وصلت خلال الحقبة الاستعمارية.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق