المشاهدات 20
وقت القراءة:2 دقيقة, 20 ثانية

بقلم : د٠إبراهيم خليل إبراهيم
يوم الجمعة ٣١ ديسمبر ٢٠٢١ هو اليوم الأخير في عام ٢٠٢١ وبه نودع سنة بحلوها ومرها ونستقبل ٢٠٢٢ العام الجديد في تلك الظروف التي تعيشها مصر وأدعو المولى عز وجل أن يكون العام الجديد عام الاستقرار والعمل والإنتاج والتقدم لمصر الحبيبة .
مع استقبال العام الجديد مازالت هذه الكلمات التي تعطيني الأمل والانطلاق نحو المستقبل وتأملوها معي :
لاتلعنوا الجهل بل تعلموا كلمة وعلموها للآخرين ..
لاتلعنوا الفقر بل استثمروا كل الوقت والجهد فيما ينفع ..
لاتلعنوا المرض بل طهروا أنفسكم بالفضائل وابعدوا أجسامكم عن الكبائر والصغائر..
لا تلعنوا الخراب بل علي كل منكم أن يصنع لبنة ..
لا تلعنوا الظلام بل علي كل منكم أن يوقد شمعه ..
لا تعلقوا أخطاءكم علي الآخرين وليبدأ كل منا بنفسه ..
لا تنظروا دائما إلى البقعة السوداء في ثوب الحياة الأبيض ..
لا تنتبهوا فقط إلى سحابه وسط سماء زرقاء لا نهائية ..
لا تسستغرقوا في الذاتية والسلبية المفرطة .. فقط انتبهوا إلى السلبيات .. لا لتقفوا عندها بل لتقضوا عليها بالايجابيات فالحياة أرحب من أن تضيق بنا ورحمة الله اشمل من أن تمتنع عنا .
أتمنى من كل وطني يحب بلده التمسك بالقيم والعادات والتقاليد المصرية الأصيلة وأن يحافظ على الشارع الذي يسير فيه والمواصلات العامة التي يستقلها والمرافق التي تقدم الخدمات .
أتمنى في العام الجديد القضاء على البطالة وتوفير فرص العمل المناسبة للشباب الحاضر والمستقبل لأن الشباب هم بناة الحضارات وزيادة الإنتاج وأذكر في الصدد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم في هجرته النبوية والدعوة المحمدية أعتمد على الشباب ولم يتناسى خبرات الكبار فنجحت الهجرة والدعوة .
أتمنى في العام الجديد وضع الشخص المناسب في مكانه المناسب لأن ذلك سوف يعود بالخير على الوطن فالمحسوبيات والواسطة والكوسة طريق القضاء على المواهب والكفاءات .
أتمنى في العام الجديد أن يراجع كل إنسان نفسه ويتوقف مع ماذا قدم لنفسه ووطنه ؟ وماذا سوف يقدمه ؟
إن الإنسان خليفة الله في الأرض وعليه أعمار الكون والعمل لأجل الخير والسعادة في الدنيا والآخرة وليتنا نعلم أن الأشخاص إلى الزوال أما الوطن للخلود وماسوف يسطره الإنسان من أعمال مشرفة ونافعة سوف يذكرها التاريخ بكل تقدير أما الأفعال الأخرى فمصيرها سلة المهملات .
قبل أن نفترق أقدم إليكم ماضمه ديواني الشعري احكي وقول ياورق :
تعالوا نحضن شمسنا
نفتح لها الأبواب
ونسيب للفجر طاقة
و نسيب للشمس باب
ونخلى الحب ينطق
ويبدّد فى السحاب
خلى الشراقى تطرح
وينّور التراب
وتضحك السنابل
وتطرد الخراب
حبل الفراق ضعيف
وليه نعيش أغراب ؟
وليه نعيش أغراب ؟
وخد منى يا ابنى الحِكَم
علّمها لولادكْ
كل اللى عيشته فــ حياتى
خليته راس مالك
إياك يكون الجنيه
زادك وزّوَادك
وإياك تحس بندم
لو حظك فــ يوم فاتك
خد منى يا ابنى الحِكَم
علّمها لولادكْ
خلى الإيمان قبلتك
والطاعة عنوانك
لايجى يوم تنهزم
ولا يوم يسوء حالك
وتبقى عايش تملّى
رافع كدا راسك.
أتمنى كل الخير للمعمورة وعلينا أن نثق تمام الثقة في أن مصر قد تتعثر ولكنها لاتتوقف ..
مصر قد تمرض ولكنها لاتموت .. مصر كنانة الله في أرضة وأمانة في أعناق الشرفاء .

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق