المشاهدات 46
وقت القراءة:16 ثانية

 

شعر : د٠إبراهيم خليل إبراهيم

طفتُ المدائنَ …

والقرى ….

طفتُ النجوعْ …

وبحثتُ عنكِ بأعين ..

فيها الدموعْ …

وصرختُ حتى أُسمعَكْ

يا كم أسائل أنجمى

مستحلفا أن تُُرجعَكْ

الشوق أدمى أضلعى

أشكو له كي يوجعَكْ

أزجي أنين أضالعي

بوحًا ليوقظَ مسمعَكْ

حلمي المسافر للربا

يشتاق للقيا معَكْ .

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق