آخر الأخبار عرب وعالم

“ضغوطات متزايدة تهبط فوق رأس تركيا بسبب سياسات أردوغان”

المشاهدات 38
وقت القراءة:1 دقيقة, 59 ثانية

 

يارا المصري

انتقادات متزايدة وُجهت للسياسة الخارجية التركية مؤخرًا، خاصة على التدخل في العديد من المجالات ، مثل ليبيا وسوريا وإهمال حقوق الإنسان ، على سبيل المثال ، اعتقال الصحفيين.

 

ونتيجة لذلك ، تطالب بعض المنظمات مؤسسات الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على تركيا ، بسبب سياسة أردوغان الخارجية في أوروبا والشرق الأوسط.

في الآونة الأخيرة ، أنشأت منظمات مختلفة تحالفًا بعنوان أوقفوا أردوغان الآن ، والذي يدعو علنًا إلى فرض عقوبات جدية على تركيا.

 

بالإضافة إلى ذلك ، تدعو بعض المنظمات الأوروبية إلى وقف دعم أردوغان للمنظمات الإرهابية الإسلامية ، وعلى رأسها حركة حماس الفلسطينية.

فقظ نُشر بشأنها منشورات في الأشهر الأخيرة عن تفاصيل قرار تركيا منح جوازات سفر لنشطاء حماس الموجودين على أراضيها. كما تسمح تركيا لهؤلاء النشطاء بتشغيل شبكات تجسس تستهدف مسؤولي السلطة الفلسطينية والدول السنية المعتدلة.

 

في ذلك الشأن، أعلن عددا من المنظمات الدولية الغير حكومية تنظيم وقفة احتجاجية اليوم 19 يناير أمام مبنى المجلس الأوروبي، لمطالبة دول الاتحاد الاوروبي بـ”اتخاذ إجراءات صارمة” ضد تركيا نتيجة محاولاتها المتكررة لزعزعة السلم الإقليمي بالشرق الأوسط و شمال افريقيا .

 

في الفترة الأخيرة، تزايدت الأصوات الأوروبية المنادية بوضع حدّ للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حيث دعت عدة مؤسسات ومنظمات أوروبية إلى وقفات احتجاجية للمطالبة بفرض عقوبات على سياسة أردوغان العدوانية .

 

 

 

وقد انتقد معارضو أردوغان في أوروبا ما وصفوه بالدكتاتور الصاعد الذي ينبغي إيقافه عند حدّه. وفي السياق ذاته، سجلت المعارضة التركية حالات عديدة لاعتداءات على صحفيين وعلى حرية الصحافة في تركيا، وهو ما يشكل قلقا للدول الأوروبية التي تناقش فرضية انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي.

 

إضافة إلى مؤشر الحريات المنخفض في تركيا، لاحظ المتابعون للسياسة التركية في منطقة الشرق الأوسط نزوعا للهيمنة واستغلال الصراعات في بعض المناطق على غرار سوريا وليبيا من أجل تحقيق مصالح ذاتية.

 

وبالعودة إلى المعارضة التركية في أوروبا، أنشأت منظمات عدة تحالفا بعنوان أوقفوا أردوغان الآن، وقد دعا قادة هذا التحالف إلى فرض عقوبات قاسية على أردوغان من أجل ردعه عن مساعيه المضرة بدول الشرق الأوسط حيث يتهم الرجل بتمويل الجماعات الإرهابية حول العالم و استضافة القيادات الاخوانية و تسهيل تحركاتهم .

 

كما دعت هذه المنظمات للضغط على أردوغان من أجل إيقاف دعمه للمنظمات الإرهابية في المنطقة، ومن بينها حركة حماس. يُذكر أنّ عديد دول العالم تصنف حماس حركة إرهابية ومن ضمنها دول الاتحاد الأوروبي.

 

تعيش تركيا ضغطا دوليا بسبب دعمها للحركات الإرهابية في منطقة الشرق الأوسط، ورغم إنكار تركيا لذلك فإنه من المتوقع أن تؤدي هذه الضغوطات إلى تغييرات جوهرية في السياسات التركية الخارجية.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق