صلاح الخير والنجاح

المشاهدات 31
وقت القراءة:1 دقيقة, 59 ثانية

بقلم د٠إبراهيم خليل إبراهيم
وصول الكابتن محمد صلاح إلى العالمية لم يكن بالأمر اليسير بل في وجود موهبة مع تطويرها والحفاظ عليها بإرادة لاتعرف المستحيل وقبل كل ذلك الإيمان بالله تعالى وبالقدرات مع التمتع بالأخلاق الطيبة وعمل الخير لوطنه ولأهله بل ولكل من قصده ومن الجوانب الإنسانية التي لايعلمها السواد الأعظم من محبي الكابتن محمد صلاح نذكر تواضعه الشديد في مقابلته مع الناس ومساهمته في الكثير من أعمال الخير حيث تبرع إلى جمعية اللاعبين القدامى حيث أوصل رغبته بالتبرع للجمعية وتمويلها لسد احتياجاتهم كخطوة إيجابية منه وفاء لرموز الكرة المصرية كما أعلن محافظ الغربية عن تبرع محمد صلاح لإنشاء معهد ديني حيث وضع مبلغ ٨ ملايين جنيه لبناء المعهد الأزهري ووحدة حضانات وأخرى للتنفس الصناعي بقرية نجريج مسقط رأسه وقام النجم محمد صلاح بالتبرع لإنشاء قسم خاص للحضانات بمستشفى نجريج وذلك بعد وفاة عدد كبير من الأطفال بسبب عدم كفاية الحضانات حيث أبلغه طبيب صديقه بتلك الأزمة ولم يتردد وسعى لحل تلك الأزمة بكافة مساعيه وقام أيضاً بالتبرع لتطوير مدرسته التي تخرج فيها في مرحلة الطفولة عن طريق تغطية الفناء بالرمال حفاظًا على حياة الأطفال الذين يدرسون بالمدرسة كما تبرع لإنشاء وحدة للغسيل الكلوي بقريته لعلاج المرضى من أجل تسهيل التكاليف عليهم ومساعدتهم للشفاء من المرض والوقوف بجوارهم وحرص محمد صلاح على تحمل تكاليف إنشاء وحدة استقبال لحالات الطوارئ في مستشفى بسيون التابع لمحافظة الغربية خاصة بعد شكوى أهالي بلدته من تدهور الحالات الصحية لعدم وجود وحدة استقبال في المستشفى فضلاً عن إنشائه غرفة عمليات مجهزة على أكمل وجه في المستشفى بأحدث الأجهزة المستوردة من الخارج ٠
كل هذا ناهيكم عن التبرع إلى مصر الحبيبة ولذا تقابل معه الرئيس عبد الفتاح السيسي وهذا هو الفرق بين نجم رفع اسم وطنه عاليا في المحافل الدولية ووقف بجوار وطنه وبين آخر كان نكرة ولم تعرفه الجماهير إلا عندما انتقل إلى أحد الأندية العريقة ثم تحالف مع قوى الشر وأعطى جماعة الشر خلال الاعتصام في ميدان رابعة العدوية بعض محولات الكهرباء كما رفض مصافحة البطل المشير محمد حسين طنطاوي عندما كان يتولى المسئولية في فترة من أصعب الفترات التي مرت بها مصر في العصر الحديث وليس هذا فحسب بل رفض النجم إياه مصافحة للكابتن طاهر أبو زيد بدعوى أنه وزير الشباب والرياضة في حكومة الانقلاب كما أوحى له فكره المريض وفكر جماعته والتي هى عصابة الشر كما ذهب إلى الذين قتلوا ضباط شرطة كرداسة !!
بارك الله في النجم الخلوق محمد صلاح وفي أمثاله ولعنة الله على من لايعمل لأجل وطنه الذي نشأ على أرضه وتعلم في مؤسساته التعليمية ٠

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق