جريدة مرايا

الحقيقة كما يجب

حياة كريمة بين الماضى والحاضر

كتب // هيثم السنارى
المبادرة الرئاسية حياة كريمة أعادت الشعب المصرى رونقة وجمالة كما إعادة الثقة والإعمار بين قرى صعيد مصر ، حياة كريمة اسم يدل على توفير حياة معيشية موقرة للمواطن المصرى ، فعادت تجوب وتبحث بين المواطنين لتدعم وتنشىء قرى ريفية جديدة وسط بهجة وفرحة بين أبناء الصعيد ، لكونهم فى انحدار منذ فترة بعيدة عن خريطة التنمية إلى أن أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسى تلك المبادرة الهادفة والمنظومة المتكاملة لتطوير الريف المصرى
فمنذ عام تقريبا أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسى مبادرة حياة كريمة لتنمية وتطوير الريف المصرى ومنذ تلك اللحظة التى بدأ من خلالها العمل على قدم وساق من جنود مؤسسة حياة كريمة بدأوا يجوبون القرى والمناطق الريفية للبدء فى تنميتها وإظهارها بالشكل الذى يليق بحياة معيشية عادلة للمواطن المصرى ، وبدأت تظهر ملامح قرى الريف المصرى بعد تطويرها من جميع الخدمات مدارس صرف صحى وحدات صحية نقطة إسعاف منازل الأهالى وترميمها
خدمات عديدة ابرزتها مبادرة حياة كريمة للشعب المصرى
وبعثت رسالة طمأنينة للشعب المصرى من حيث توفير حياة معيشية موقرة للمواطن المصرى
وها نحن جزء من تلك المبادرة محافظة أسوان
منذ فترات زمنية طويلة لم تلتفت الحكومات السابقة لتطوير وتنمية الريف المصرى
وفجأة تظهر ملامح وبوادر جديدة لاهالى الريف المصرى من حيث تطوير الخدمات العينية للمواطنين وتطوير منازل بل قرى بأكملها
ووقوف فى الأزمات الأمطار والسيول ومتضررى الحرائق بجانبهم من خلال مؤسسة حياة كريمة
ولمحافظة أسوان كونها صعيد مصر
لاقت استحسان من مؤسسة حياة كريمة وتطوير لمناطق العشوائيات وقرى محافظة أسوان
الى جانب تطوير وترميم العديد من الهيئات والمؤسسات الحكومية والمدارس والمستشفيات ومديريات الصحة ونقط إسعاف لتخدم أهل أسوان الكرام
ولايتثنى علينا ذكر رواد تلك المؤسسة داخل محافظة أسوان اللواء أشرف عطية محافظ أسوان الذى لايدخر جهد لتقديمة لخدمة أبناء المحافظة
والدكتور محمد صلاح منسق حياة كريمة أسوان
لجهدة البناء والهادف لخدمة أهل محافظتة ، فتحية إجلال وتقدير للمبادرة الرئاسية بكل ما تحملة من معان سامية لخدمة صعيد مصر .

حول كاتب البريد