جريدة مرايا

الحقيقة كما يجب

حوار مع أحد أشهر صانعي المحتوى التكنولوجي المهندس “إبراهيم رحيل”

 

يعمل مدرس في مجال التكنولوجيا، وصانع محتوى تعليمي في مجال الـ “I.T”، وهو من أكثر المتخصصين شهرة بمصر في مجال “النت ورك سكيورتي، والتكنولوجي والشبكات إنه المهندس “ابراهيم رحيل”.

حوار: عمر الشريف

– اين ولدت وكيف كانت نشأتك؟
* أنا من مواليد شهر يوليو 1992م، بمحافظة الفيوم ونشأت وسط الأماكن الطبيعية الخلابة والمحميات الطبيعية التي تشتهر بها هذه المحافظة.

– أين تعلمت وماذا كانت دراستك الجامعية وما كان تخصصك؟
* التحقت بالتعليم الابتدائي بمدرسة “سنهور البحرية الابتدائية” ومن ثم انتقلت مع أسرتي لمدينة 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة، فالتحقت بالتعليم الإعدادي بمدرسة “نهضة مصر” في الحي المتميز بالمدينة ذاتها، ولم ألتحق بعد اتمامي للشهاده الإعدادية بالتعليم الثانوي العام، بل لجأت للتعليم الصناعي بمدرسة “مبارك كوول الصناعية” بمحافظة الجيزة، أنهيت التعليم الصناعي بتقدير ممتاز في الثلاث سنوات، ومن ثم التحقت بأكاديمية عين شمس لتكنولوجيا المعلومات بالتجمع الأول .

– انت اول شخص في الوطن العربي شرح “فاير وول” البرنامج الخاص في السكيورتي لحماية بيانات الشركات، كلمنا عنه أكثر؟
* كنت مُتيماً عاشقاً للتكنولوجيا ومجالات عملها، انضممت اثناء تعليمي للعمل بتجهيز شبكات منزلية، وكانت هذه قطرة الغيث بالنسبة لي بإعتباره أول عمل في حياتي المهنية.

عملت بعدها بشركات ومكاتب برناسوس الموجودة في السوق المحلية من عام 1918م، كنت أعمل مُنظماً للسوفت وير الخاص بالفاير وول بالشركة، والفاير وول يعني الجدار الناري لحماية الحوسبة وتأمينها وإشرافه على الداخل بها والخارج منها، كنت أجتهد وأبذل جهداً لا يُقدر بثمن لتطوير ذاتي أولاً، ومن ثم لأعلم غيري هذا المجال بكورسات مجانية، رغم أن كورسات هذا المجال يُدفع لها الآف والآف، وبالفعل حدث بعد فترة من الزمن، حيث قدمت كورسات مجانية للراغبين في عدة أماكن منها: (جمعية رسالة / قاعة مجال في حي الدقي / قاعة مكتبات برناسوس / اونلاين على قناتي الخاصة باليوتيوب وتصّدرت وقتها تريند أول على اليوتيوب ) .

– ما العوائق التي واجهتك في حياتك العملية؟
* واجهتني عوائق كثيرة منها على سبيل المثال: اختيار التنسيق الحكومي لي في التجمع الأول وانعزالي قليلاً عن الأسرة، غير العائق المعنوي الذي عانيت منه أثناء تعليمي الكورسات المجانية، فوجدت أن أغلب الأشخاص ينظرون للكورسات المجانية أنها بلا قيمة، وكورسات هشة خاصةً في هذا المجال العالي “الفاير وول” فوجدت أن معظم الأشخاص بالفعل ينظرون لجهدي هكذا، فهذا كان عائقاً منيعاً لي، لكن لم اعر انتباهاً لهذا، وتحمست أكثر وأكثر لمواصلة المزيد والمزيد في مجال أعشقه كعشقي لأبنائي.

– لكي نؤمن أنفسنا وبياناتنا أو بيانات أي شركة او شبكات من أي خطر بما يقارب وظيفة “الفاير وول” ماذا علينا القيام به؟
* علينا أولاً: عدم تنزيل برامج من مصادر غير معروفة خارجة عن بلاي ستور أو جوجل بلاي، ثانياً: قراءة صلاحيات البرنامج أو أي تطبيق قبل الضغط على كلمة (سماح أو موافق او التالي)، ثالثاً: غلق الإتصال بالإنترنت في حين عدم الحاجة له وتغطية الكاميرات في حين أيضاً عدم استخدامها.

حول كاتب البريد