حنين ما بين الماضي وحكم عشر سنين

حنين ما بين الماضي وحكم عشر سنين

المشاهدات 29
وقت القراءة:2 دقيقة, 11 ثانية
كتب // وائل عباس
أنشغل الناس بالحكم الصادر بحق فتاة التيك توك المتهمة بالإتجار بالبشر وإدارة شبكات تحض على الفسق و الفجور . وكانوا ما بين مؤيد ومعارض . فالمؤيد يرى أن الردع كان مهما وضروريا وخاصة مع سريان طرق الدعارة الحديثة عبر التطبيقات المستحدثة والسريعة السريان فى المجتمع المصرى وخاصة بين حديثى السن من الشباب . ومن وجهة نظرهم كان الردع هو السلاح المناسب .
أما المتعاطف والمعارض للحكم والذى من وجهة نظره أنه كان قاسيا ومتغالى فيه وخاصة بالنسبة لسن تلك الفتاة . ويرون أن هناك من يحضون على الفسق والفجور مع أختلاق الطرق . فمنهم من هو متخفى ومنهم أيضا المجاهر والذى يتستر تحت لواء الفن ككثير من النجوم والتى لا تخلو أفلامهم ومسلسلاتهم من مشاهد وألفاظ وإيحاءات تشجع وتحض وتزكى على الفسق والفجور .
ويحضرنى هنا قضية لأحدى النجمات الراحلات فى فيلم ( ابوالدهب ) وكان لها فيه عدة مشاهد جنسية فى منتهى الفجور . وكان حكم المحكمة فى منتهى الرقة والوداعة والحبس مع إيقاف التنفيذ . وغيرها من نجمات الصف الاول وبدون أن اذكر اسماء . معظم أعمالهم بها حض ودعوة صريحة على الفسق والفجور . وأذكر حوار غريب لأحد افلام الزعيم// عادل إمام … وكان الحوار للنجمة // يسرا … مع كرم مطاوع فى فيلم المنسى . حينما رفضت أن تقيم علاقة مع رجل الأعمال الذى اشترط على كرم مطاوع ليتمم الصفقة معه أن يمرر له يسرا … فرفضت بشدة وعندما اتهمها أن هذا الفعل ليس غريبا عليها … ردت بمنتهى الكبرياء أنها لم تفعل ذلك إلا عندما كانت زوجة …. والمرة الأخرى مع أنسان أحبته … لتعطى شرعية للزنا إن كان مع من تحب … اليس هذا فجور وتحريض على الفسق … وغيره أمثلة عديدة ونجوم عديدة ممن يزكيهم ويرفع من شأنهم مجتمعنا .
كان عصر مبارك يزكى الدعارة ويحض عليها من خلال الفن ليلهى الشعب المسكين ويسكره ليفقد وعيه حتى تتم سرقته فكريا وسياسيا واقتصاديا واجتماعيا ومعنويا . الفن فى مصر فى عهد مبارك كان معظمه تشجيع على الفسق والفجور . يجب علينا تطهير الفن ونجومه اولا . ومحاكمة كل من يتعدى على القيم والأخلاق فنجوم الفن هم أكثر شعبية وتأثيرا من حنين وامثال حنين . فتلك الفتاة الصغيرة التى نشأت وسط مجتمع فقير لم تجد من يوجهها أو يسيطر على طموحها وحبها لمال لا تدرى الفرق بين حلاله وحرامه . أما نجوم الفن وصناعتهم ليكونوا قدوة وفتنة تم تصديرهم إلى الشعب المصري بمنتهى الحرفية وبسوء نية متعمد من نظام البائد حسنى مبارك وبتوجيهات ماسونية صهيونية لإفساد جيل كامل من شباب الوطن .
أناشد السيد الرئيس الأب اولا قبل أن يكون رئيس الدولة . أن يأمر بوضع ظوابط على كل ما يعرض ويبث سواء من خلال شاشات التلفاز والسينما . او من خلال التطبيقات المنتشرة على السوشيال ميديا ومنع كل ما هو مفسد منها والسيطرة وتشغيل الرقيب على كل ما يخالف أعرافنا الدينية والمجتمعية والأخلاقية . والبدء في أنشاء منظومة محترمة ذات هدف لمحاربة ذلك الجيل من الحروب .
حفظ الله مصر رئيسا وجيشا وشعبا
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %
Share

اترك تعليق