أخبار مصر منوعات

حمايه لحقوق الانسان يقترح حلول مقبوله لازمه البطاله

المشاهدات 54
وقت القراءة:4 دقيقة, 33 ثانية
البطالة ” حقيقة وحل “
مشكلة البطالة تعد من أخطر المشكلات التى تواجه إقتصاد العالم لما لها من تأثير سلبى على كافة المستويات الإقتصادية , الإجتماعىة و الأمنية لذا وجب مواجهتها بما يتناسب مع خطورتها وذلك من خلال الوعى والدراسة والإهتمام والجدية والسبيل إلى ذلك هو ….
دراسة جوانب المشكلة بكل دقة … ” مفهوم – أنواع وأسباب – آثارها الجانبية – رسم إستراتيجيات موحدة ,شاملة ومناسبة لتخطيها “
تكاتف جميع
فما هو مفهوم البطالة، وما هى أنواعها، وما ذا يترتب عليها من آثار، وما كيفية العلاج؟
مفهوم البطالة
كل من هو قادر على العمل وراغب فيه، ويبحث عنه، ويقبله عند مستوى الأجر السائد، ولكن دون جدوى.
أنواع البطالة
معظم الدراسات التي تناولت قضية البطالة قسمتها باعتبارات عديدة من زوايا مختلفة، من أهم الأنواع ((البطالة الإجبارية – البطالة المقنّعة ))
البطالة الجبارية : وهى … التي لا اختيار للإنسان بها وإنما فرضت عليه أو ابتلي بها كأسباب أنه لم يتعلم مهنة في الصغر ويفتقد إلى رأس المال وعدم معرفته بالتجارة أو لا يريد أن يعمل بمحض إرادته.
وقد تنشأ عندما يكون هناك خلل بين نسبة العرض والطلب للوظائف المختلفة : بمعنى أن تكون نسبة عرض الوظائف أقل بقليل من نسبة الطلب عليها من قبل وقدجاءت رؤيه فريق حمايه طبقا للدراسه التي قام عليهاحمايه لحقوق الانسان برئاسه عضو حمايه الباحثه الاجتماعبه ا/امل الشاوري والتي جاءت كالتالي
أفراد المجتمع الواحدة .
البطالة المقنعة :
ويظهر هذا النوع من البطالة نتيجة إلى وجود أفراد ولكن يفتقدون المهارات المطلوبة , وللطاقة الحركية وعادة مايظهر هذا النوع من البطالة مع الأفراد الذين يعملون فى مجالات غير مهنية وغير مهمة على الإطلاق
دراسات أخرى تناولت قضية البطالة وقسمتها من زوايا أخرى وهى :
البطالة الاحتكاكية….
تحدث البطالة الاحتكاكية عندما تكون كميّة العمالة المطلوبة غير مساوية لكمية العمالة المتاحة، وتكمن المشكلة في عدم وصول الأشخاص الباحثين عن العمل وأصحاب العمل الباحثين عن عمّال لبعضهم البعض.
البطالة الهيكلية….
هي البطالة التي تنتج عن عدم توافق المؤهلات التي يمتلكها العمّال مع تلكَ التي يطلبها أصحاب العمل، على الرغم من أنّ الوظائف المتاحة أحياناً تكون مساويةً لعدد الأشخاص العاطلين عن العمل،
البطالة الدورية….
يُقصد بها البطالة التي تحدث عد تجاوز المستوى الطبيعيّ للعمالة، حيثُ يختلف المستوى الطبيعيّ للعمالة بحسب تغيّر الظروف، مثل ما يحدث عند قدوم الوافدين الجدد وإضافتهم إلى القوى العاملة في الدولة.
البطالة الناقصة….
تحدث عندما يرغب الموظفّون بالعمل لساعات أطول، وترتفع نسبة هذه البطالة في المؤسسات التي يعمل أغلب موظفيها بدوام جزئيّ.
البطالة الخفية….
هيَ البطالة التي تغفل عن احتساب بعض الأشخاص العاطلين عن العمل في إحصاءات سوق العمل الرسميّة، مثل الأشخاص الذينَ بحثوا عن وظيفة لوقتٍ طويلٍ حتّى فقدوا الأمل لكنّ رغبتهم في العمل لا تزال موجودة.
البطالة الموسمية:
يُقصد بها البطالة التي تتعلّق ببعض الوظائف المتربطة ببعض المواسم، والتي يُصبح أصحابها عاطلين عن العمل في غير مواسمها.
الآثار والنتائج المترتبة على البطالة
تعد مشكلة البطالة من أخطر المشكلات التي تواجه المجتمع لما لها من آثار خلقية ونفسية، واقتصادية، واجتماعية وسياسية على مستوى الفرد والمجتمع.
الآثار الاجتماعية
1- ارتفاع معدل الجريمة…
ظاهرة البطالة من أقوى العوامل المهيئة لمناخ الجريمة
حيث بينت الدراسات التى أجريت فى هذا المجال أن الحاجة إلى المال كانت الدافع وراء 68.9%) من جرائم العاطلين
2- التفكك الأسرى…
لا شك أن الفراغ يصيب نفس العاطل بضرر نفسي فيتجه نحو العنف تجاه الأبناء والزوجات، بسبب التكاليف المادية الملقاة على عاتقه فتكثر الخلافات مما يؤدي إلى الطلاق، وتفكك الأسرة
3- عمالة الأطفال…
الأزمات الاقتصادية تتسبب في تسريب عدد كبير من التعليم مما يدفع بالأطفال إلى سوق العمل في سن مبكرة لاسيما إذا كانت الأسرة فقيرة، بدعوى عدم جدوى التعليم
…4- الآثار الخلقية والنفسية
تمثل البطالة عاملًا مساعدًا للانحراف الخلقي، والاضطراب النفسي، للفراغ الذي يشعر به العاطل… ومن هذه الآثار
انتشار السرقة
تعاطي المخدرات
انتشار الرشوة
انتشار النصب والاحتيال
الغش والتزييف والتزوير
الإلحاد ( وهذا من أخطر الآثار النفسية للبطالة، فالملحد وجد فراغًا زمنيًا وعقليًا، بحيث أصبح مهيَّأً لتلقي الأفكار الإلحادية بسهولة)
5- الآثار الاقتصادية…
تؤدي البطالة إلى…
حرمان الاقتصاد القومي من مساهمات جانب من موارده المتاح وبالتالي انخفاض حجم الناتج القومي المحتمل
تضخم ظاهرة التكدس الوظيفي وعمل الشباب بأنشطة هامشية
انتشار ظاهرة الفقر وانخفاض القوة الشرائية للأفراد
تفاقم ظاهرة الركود التضخمي
الآثار السياسية
ضعف الانتماء للوطن
التطرف والعنف
ضعف المشاركة السياسية
كيفية العلاج ….
اهتمام الدولة بفئة الشباب عن طريق إيجاد المشاريع التي تستوعب طاقاتهم، ويستطيعون من خلالها الإبداع في عملهم.
الاستغناء عن العمالة الوافدة القادمة من الدول النامية، وتوظيف العمالة المحلية بدلاً منها.
تطوير التعليم في الدول إلى مستوياتٍ تناسب احتياجات ومتطلبات السوق المتطورة والمتلاحقة لتواكب متطلبات العصر.
حلّ مشكلة الانفجار السكانيّ عن طريق توعية السكان بتنظيم النسل.
تشجيع وتسهيل الاستثمار داخل الدولة الذي سيساعد على إيجاد فرص عملٍ جديدةٍ.
تخفيض رواتب وأجور بعض الموظفين ذوو الرواتب العالية التي لا تناسب جهودهم، ممّا يؤدّي توفير هذا الجزء من الراتب واستثماره في مجالٍ وقطاعٍ آخر يساعد في الحد من البطالة.
دعم وتشجيع التعاون مع القطاع الخاص ليساهم هو الآخر في حلّ مشكلة البطالة، وليساهم في توفير فرص عمل للشباب وتطوير مهاراتهم.
تقليص القبول ببعض الجامعات الأكاديمية ذات التخصصات الراكدة والمشبعة
التوسع في المشاريع الانتاجية المدرة للدخل وزيادة القروض الصغيرة للمشاريع الذاتية، وتخفيض الفوائد على القروض من قبل صندوق التنمية والتشغيل.
تسهيل التراخيص والإجراءات الحكومية للمشاريع الإنتاجية والمدرة للدخل والأعمال الخاصة وتقليص القيود الحكومية والإجراءات عموماً.
توفير القروض من مؤسسة الإقراض الزراعي وتوسيع رقعة الأراضي المزروعة، وتخصيص أراضي في كل محافظة من أراضي الدولة لأغراض المشاريع الزراعية المدعومة “مع تسهيل الإجراءات لذلك وألا تزيد الفوائد عن 2-3 % كخدمة للدين فقط” تيسيرا على الطاقة البشرية الشابة المعطلة
توجيه الطاقات المعطلة واستثمارها
ينبغي استثمار الثروة البشرية وإيجاد فرص للقادرين، وتأهيل العاطلين، وإعدادهم لسوق العمل بشتى الطرق المشروعة وتحت إشراف المسئولين
التوعية الدينية من قبل أدوار العبادة من حيث ..” الدعوة للعمل وبيان فضلة “
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق