آخر الأخبار عرب وعالم

“حماس تدفع فتح بالانشغال بـ “الفرعيات” وترك “الأساسيات”

المشاهدات 663
وقت القراءة:1 دقيقة, 50 ثانية
تحاول مصادر في القاهرة معنية باجتماع الفصائل الفلسطينية حل الخلافات وجسر الخلافات بين فتح وحماس.
ويشعر المسؤولون في القاهرة بالقلق من أنه في الوقت الذي يبذل فيه رئيسا الوفدين – جبريل الرجوب من فتح وصالح العاروري من حماس – جهودًا حثيثة لتسوية بعض القضايا المتنازع عليها ، ومدى دعمهم من قبل القيادات في رام الله و لا تزال غزة غير واضحة.
يدرك المضيفون جيداً حقيقة أن حماس تفعل كل ما في وسعها لإزالة قضية فتح السيطرة على غزة من جدول الأعمال. لكن لم يتم حتى الآن اتخاذ قرار في فتح يؤكد تأجيل النقاش حول ذلك إلى ما بعد القمة.
بحسب المصادر الفلسطينية أيضاً، حاولت حماس إزاحة الخلافات نحو المواضيع الفرعية مثل الخلافات بين الفصائل المشاركة في اجتماعات القاهرة، في ملفَي القضاء من يتولى الإشراف على الانتخابات؟ والأمن ومن يؤمن الانتخابات؟
إذ تتباين الرؤى بين حركتي فتح وحماس، حول شكل محكمة الانتخابات التي ستبت في الطعون والاعتراضات، وكذلك الجهة التي تتولى مهمة تأمين الانتخابات، إذ لا تقر “فتح” بأجهزة الأمن التي تسيطر عليها “حماس” في قطاع غزة منذ سنوات، وهي الخلافات التي اعتبرها مراقبون بأنها “غير سهلة التجاوز”، ومن المحتمل أن تقود لنسف الحوار بالكامل وكذلك عملية الانتخابات المقبلة.
ووفق ما جاء في المرسوم الرئاسي الذي أصدره الرئيس الفلسطيني بشأن إجراء الانتخابات، فإن تشكيل لجنة الانتخابات يتم عبر ترشيح المجلس الأعلى للقضاء أسماء 9 قضاة، 5 منهم من الضفة الغربية و4 من قطاع غزة، إلى الرئيس ليصدر مرسوماً بتشكيل المحكمة. غير أن حركة “حماس” أعربت عن رغبتها في استثناء أي دور للمحكمة الدستورية للنظر في نتائج الانتخابات، مرجعة الأمر إلى أن المحكمة تشكلت “من دون توافق ومسوغات قانونية”.
وقبل أيام من انطلاق حوار القاهرة، كانت قد أعلنت “حماس”، أن شكل الحوارات التي ستشهدها العاصمة المصرية بين الفصائل الفلسطينية سيحدد مشاركتها في الانتخابات المقبلة. وقال عضو المكتب السياسي للحركة خليل الحية، خلال لقاء مع صحافيين في قطاع غزة، نقلته تقارير فلسطينية، إن الحركة لم تحدد بعد شكل مشاركتها في الانتخابات الفلسطينية، موضحاً أن الدخول في قوائم مشتركة وبرنامج سياسي مع فصائل أخرى مرهون بما يتم الاتفاق عليه في حوار الفصائل، مشيراً إلى أن “حماس”، قدمت تنازلات، وأبدت كل المرونة في كل المحطات، لإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني، على حد قوله. كما طالب بإطلاق الحريات في الضفة الغربية حتى تكون الانتخابات سلسة، مؤكداً التزام “حماس” بذلك في غزة أيضاً.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
100 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق