جريدة مرايا

الحقيقة كما يجب

جلالة ملك البحرين: ندعم كافة الجهود التي تسهم في تعزيز العمل العربي المشترك ويخدم مصالح الأمة العربية

خلال استقباله عدد من رؤساء البرلمانات العربية
جلالة ملك البحرين: ندعم كافة الجهود التي تسهم في تعزيز العمل العربي المشترك ويخدم مصالح الأمة العربية

أكد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المعظم حفظه الله ورعاه، دعم مملكة البحرين لكافة الجهود التي تسهم في تعزيز العمل العربي المشترك ويخدم مصالح الأمة العربية لتلبية تطلعات شعوبها الشقيقة في مزيد من التنمية والتطور.

جاء ذلك خلال استقبال جلالته، في قصر الصافرية صاحب المعالي السيد عادل عبد الرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي، الذي قدم لجلالته ، معالي المحامي عبد الكريم الدغمي رئيس مجلس النواب بالمملكة الأردنية الهاشمية ، ومعالي الدكتور أحمد عبيد بن دغر رئيس مجلس الشورى بالجمهورية اليمنية ، ومعالي السيد محمد علي حمد رئيس مجلس النواب بجمهورية جيبوتي ، ومعالي المهندس مستدروان عبده رئيس البرلمان الاتحادي بجمهورية القمر المتحدة ، ومعالي النائب محمد أحمد اليماحي نائب رئيس البرلمان العربي عضو المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي ، ومعالي الدكتور حسن بن علي المدحاني نائب رئيس البرلمان العربي عضو مجلس الدولة العماني وذلك للسلام على جلالته بمناسبة زيارتهم للبلاد للمشاركة في مؤتمر “إطلاق وثيقة تطوير التعليم في العالم العربي” الذي يعقد تحت شعار «البحرين بوابة تطوير التعليم في العالم العربي» والذي تستضيفه مملكة البحرين وينظمه البرلمان العربي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم في المملكة وبمشاركة عدد من كبار الشخصيات على مستوى رؤساء المجالس والبرلمانات بالدول العربية وممثلين عن المنظمات العربية والدولية ومؤسسات المجتمع المدني المعنية بالتعليم.

وأشاد جلالته، بأواصر العلاقات الأخوية التاريخية الوطيدة التي تربط مملكة البحرين ببلدانهم الشقيقة وما يشهده التعاون المشترك من تقدم ونمو في المجالات كافة ، وبخاصة على المستوى البرلماني والتشريعي بما يحقق الأهداف والمصالح المشتركة لخدمة قضايا الأمة وتطوير العملية التعليمية في الدول العربية ، منوهاً جلالته في هذا الجانب بما تتميز به المملكة من تاريخ عريق في قطاع التعليم وما حققته من إنجازات رائدة عبر مسيرتها التعليمية الممتدة لأكثر من مائة عام ، معرباً جلالته عن تقديره للجهود الدؤوبة لوزارة التربية والتعليم وكافة منتسبيها والخطط والبرامج التطويرية التي تنفذها للارتقاء بالمسيرة التعليمية في المملكة.

ورحب صاحب الجلالة بضيوف البلاد وبارك لهم إطلاق وثيقة تطوير المنظومة التعليمية في الوطن العربي ، بما يواكب المتغيرات والتطورات العالمية في هذا القطاع الحيوي ويعزز المصالح العربية المشتركة متمنياً جلالته للجميع كل التوفيق والنجاح .

ومن جانبهم ، أعرب رؤساء البرلمانات العربية عن شكرهم وتقديرهم لجلالة الملك المعظم بما قدمته مملكة البحرين لإنجاح هذا المؤتمر ، مثمنين بكل التقدير مبادرات جلالة الملك في كل المجالات ودعمه للبرلمان العربي ، مشيدين بما تحقق لمملكة البحرين من الإنجازات التنموية والحضارية، كما نقلوا تحيات وتقدير إخوانه أصحاب الجلالة والفخامة رؤساء دولهم الشقيقة ، وأصدق تمنياتهم لجلالته بموفور الصحة والسعادة وللمملكة وشعبها الكريم بدوام التطور والازدهار، فيما أبلغهم جلالته بنقل تحياته وتمنياته الخالصة لرؤساء دولهم ولشعوبهم الشقيقة بالمزيد من التقدم والرخاء.

حول كاتب البريد