آخر الأخبار

“ثقافة مجتمع” للباحِثة.. أسماء كامل

المشاهدات 18
وقت القراءة:3 دقيقة, 27 ثانية

أولا: التقدم في العمر بين الرجل والمرأة … وتفاوت النظرة المجتمعية له. وإن كانت تلك القضية سيتفرع منها العديد من القضايا الاجتماعية، التى نواجهها جميعًا نتاج ثقافة المجتمع الحالي، المشتت بين الشرق وتقيده بعادات وتقاليد، وبين التشبه الأعمى بثقافة الغرب من انفتاح وحرية. إنما تعتبر قضية التقدم في العمر من أهم قضايا مجتمعنا الحالي من وجهة نظري، إن لم تكن من وجهة نظر الكثيرين. إن ما يحدثه التقدم في العمر من تغيرات نفسية وفيسيولوجية للنفس البشرية لا يقل أهمية عن أهمية الحياه بالنسبة للإنسان. يجب علينا أن نعلم أن تقدمنا في العمر لا يعني أن الحياه تسير صُعَّدًا، ولا هي ماضية في التفتح، أنما ثمة شعور داخلي عنيد يُفرَض عليه التقلص والتلاشي، ومن هنا نبرهن على مدى قوة المعارك الداخلية التي يحاول الإنسان جاهدًا أن يخفيها في تلك المرحلة العصيبة من مراحل الحياه، هذا من حيث النظرة العامة. أما من حيث النظرة الخاصة والدقيقة، دعونا نذكر واحدة من أسوأ ثقافات المجتمع الحالي في تلك القضية، ثقافة فرضها البعض جاهلًا تأثيرها السلبي على البعض الآخر. وفي هذا النطاق الضيق من هذا المقال، لا يمكنني عَنونة تلك القضية إلا بالتساؤلات والخطوط العريضة، وينبغي ان يكون مفهومًا أننا نحاول إلقاء الضوء على بعض الآثار السلبية التي تسببها ثقافة المجتمع في نفس الكثيرين لمواجهتها ومحاولة تعديلها. لا أتجاهل أبدًا أن سن الأربعين وما بعده هو سن النضوج الكامل للرجل والمرأة ولكن نظرة البعض مختلفة. دعونا نرَ بعقولنا ثقافة المجتمع الحالي وفرق النظرة للتقدم في العمر بين الرجل والمرأة ونتساءل… * الرجل عندما يتجاوز النصف الثاني للعِقد الرابع من العُمر، بماذا يقابَل؟! * عندما تنبت في رأسه ولحيته بعض الشعيرات البيضاء، بماذا يقابَل؟! دعوني أُجبْ نيابة عنكم .. الرجل ياسادة ما بين سن الشباب وسن المعاش ربما بعده عند البعض، يُقَابَل بكَم من المدح المبالَغ فيه!!!! الرجل في هذه المرحلة العمرية يُتَصَف بالوقار، الهيبة، الشياكة، النضوج والعقل الرزين و…. إلخ، وهذا كله دون النظر لمعرفة ما إذا كان وراء كل هذه المواصفات الظاهرية عقل متزن أم عقل تافه، لا يفيد المجتمع إن لم يضره. ألا نستمع لهذه العبارات من البعض حين رؤيتهم لرجل تخطى العِقد الرابع والخامس من عمره، (إيه الوقار دا – وااو شوفوا الشعر الأبيض الجميل – بصوا شياكته – ولا عيونه بصوا حولة إزاي وغيرها من العبارات السخيفة)؟! نظرة سطحية مجردة من أي فِكر. دعونا ننتقل معًا هكذا للمشهد الآخر! وهو .. النظرة للمرأة بعد تجاوزها العِقد الرابع من عمرها… * المرأة عندما تتجاوز العِقد الرابع من عمرها بماذا تُقابَل؟! * وإذا ظهرت علامات العمر على وجهها وجسدها بماذا تُقابَل؟! دعوني أجب عنكم ايضًا.. المرأة يا سادة عندما تتجاوز هذه المرحلة العمرية وحين يظهر على وجهها وجسدها وشعرها بعض آثار وعلامات العمر (والتي سأتكلم باستفاضة في مقال آخر عن أسباب ظهور تلك العلامات في هذه السن التي تُعَد سِنا مُبَكر لظهورها) وَجبَ عليها مضاعفة اهتمامها بنفسها وشكلها مع عدم توفر الأدوات اللازمة لتحقيق ذلك ولا الوقت الكافي لتقوم بذلك. إن هذه السن عند المرأة تُقابَل بالبغض والنفور من قِبَل بعض الرجال، وكأن الله خلقها على هيئة واحدة، متجاهلين أن لكل مرحلة عمرية إيجابيتها وسلبياتها.. ألا تستمعون للعبارات الآتية من البعض عندما يتحدثون عن النساء في هذا السن أو بعض الرجال عندما يتحدثون عن زوجاتهم اللَّائي تجاوزن سن الأربعين .. (يااه دي شكلها كبر أوي – ياعيني هي بقت عاملة كدة ليه – عايز اغير العتبة – دي كرمشت وشكلها يخنق – كبرت مبقتش زي الأول – عايز عصفورة تدلعني – مبقتش تهتم بنفسها – بصي الشعر الابيض – عيالها أهم مني وغيرها من العبارات الدنيئة)؟! نظرة جسديَّة بحتة. أرأيتم يا سادة كيف ينظر المجتمع للمرأة، وكيف يحكم عليها؟! إن المرأة وُجدت في هذه الحياه ليس لنفسها، بل وُجدت لإرضاء الغير، تحيا من أجل الغير، تعمل من أجل الغير….الخ، في حين أن المرأة إذا أتيح لها نصف ما يُتاح للرجل من وقت للعمل والحرية، ستنتج أضعاف ما ينتجه الرجل، ولكن هناك عادات وتقاليد هي فقط من تُحاسب عليها، على عكس الرجل مهما تغير شكله او ساءت أفعاله فهو في النهاية رجل لا يعيبه شئ. ومن هنا تتضح لنا معادلة ثقافة المجتمع في هذه القضية وهي… (كِبَر الرجل نضوج ووقار، بينما كِبَر المرأة عَجَز وقُبح)

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق