جريدة مرايا

الحقيقة كما يجب

تركيا توقيف سفينة روسية وصلت إلى قرب ساحلها على البحر الأسود

 

متابعة/ أيمن بحر

السفارة الأوكرانية في أنقرة طلبت من تركيا اليوم الجمعة توقيف سفينة روسية وصلت إلى قرب ساحلها على البحر الأسود من ميناء بيرديانسك الأوكراني الذي تسيطر عليه القوات الروسية.

وبحسب موقع مارين ترافيك الذي يرصد تحركات السفن رست السفينة (زيبيك زولي) التي يبلغ طولها 140 مترا وترفع العلم الروسي على بعد كيلومتر واحد من ميناء كاراسو على الساحل التركي شرق اسطنبول.

وقال السفير الأوكراني فاسيل بودنار في تغريدة زيبيك زولي الآتية من بيرديانسك المحتلة دخلت ميناء كاراسو. بناء على طلب المدعية العامة الأوكرانية طلبنا من الجانب التركي اتخاذ الإجراءات اللازمة.

ووفق مارين ترافيك فقد أوقفت السفينة جهاز الإرسال والاستقبال الخاص بها قبل 12 ساعة من اقترابها من تركيا.

يرسل جهاز الإرسال والاستقبال الإلزامي أثناء الملاحة إشارة قمر صناعي تتيح تحديد موقع السفينة بشكل دائم.

وأشاد الدبلوماسي الأوكراني بـالتواصل الجيد والتعاون المكثّف مع السلطات التركية.

وكان بودنار قد اتهم روسيا مطلع يونيو بسرقة الحبوب وتصديرها إلى تركيا وقال حينها تسرق روسيا بلا خجل الحبوب من أوكرانيا وتصدرها من شبه جزيرة القرم إلى الخارج وخصوصا إلى تركيا

وأضاف لقد طلبنا مساعدة تركيا لحل المشكلة وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

ومن جهته أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو الأسبوع الماضي أن بلاده تحقق في تلك الاتهامات.

تعوق الحرب تصدير حبوب أوكرانيا بسبب الحصار الذي تفرضه البحرية الروسية على موانئها والألغام المزروعة في البحر الأسود، ما تسبب في ارتفاع الأسعار في الأسواق الزراعية ويهدد بحدوث مجاعة في الدول التي تعتمد عليها خصوصا في إفريقيا والشرق الأوسط.

وعرضت أنقرة مساعدتها بناء على طلب الأمم المتحدة لتأمين ممرات بحرية تسمح بتصدير الحبوب الأوكرانية العالقة في الموانئ

حول كاتب البريد