آخر الأخبار عرب وعالم

تركيا تتحرك في العراق لتقييد العمال الكردستاني

المشاهدات 26
وقت القراءة:2 دقيقة, 15 ثانية

 

كتب أحمد عبد الحميد

وصل وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، برفقة رئيس الأركان، يشار غولر، الاثنين 18 من كانون الثاني، إلى العاصمة العراقية بغداد، في زيارة رسمية مفاجئة لم يعلن عنها سابقًا.

 

والتقى أكار خلال زيارته بالرئيس العراقي، برهم صالح، وبرئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، كما نقلت وكالة الأنباء العراقية “واع”.

 

وجاءت زيارة أكار لمناقشة عدة قضايا وملفات، أبرزها التعاون المشترك بين البلدين، والتعاون العسكري والأمني، بالإضافة إلى معالجة التهديدات الإرهابية قرب مناطق الحدود المشتركة، والجهود التركية ضد حزب “العمال الكردستاني”، المصنف إرهابيًا.

 

 

 

وذكر بيان للمكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية العراقية، رفض بغداد أن تكون منطلقًا للاعتداء على أي أحد، مع ضرورة خفض التوترات في المنطقة، والركون إلى الحوار البنّاء في حسم المسائل العالقة، والتعاون والتنسيق الإقليمي لمواصلة الحرب على الإرهاب، واحترام السيادة ورفض الاعتداءات والتدخلات، بحسب البيان.

 

وأكد الكاظمي رفض بلاده أي تهديد يستهدف الجارة تركيا من الأراضي العراقية، كما لفت إلى ضرورة تفعيل الاتفاقيات التي أُُقرت خلال زيارته الماضية إلى أنقرة، بالإضافة إلى أهمية التزام أنقرة بتنفيذ تعهداتها الاستثمارية التي قطعتها في مؤتمر الكويت لدعم العراق، عام 2018، بحسب البيان.

 

وتشمل زيارة أكار التي تستمر يومين، زيارة إقليم كردستان العراق، لإجراء لقاءين منفصلين مع رئيس الإقليم، نيجيرفان بارازاني، ورئيس وزراء الإقليم، مسرور بارازاني.

 

وسيلتقي اليوم، الثلاثاء، بعدد من المسؤولين في إقليم باشور كردستان، بحسب وكالة أنباء “هاوار“، كما التقى أكار أيضًا بوزير “البيشمركة” في الإقليم، شورش إسماعيل، قبل لقائه برئيس الإقليم السابق، مسعود بارزاني.

 

وتأتي هذه الزيارة بعد أقل من شهر على زيارتين للجانب العراقي إلى أنقرة، إذ وصل رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، إلى تركيا، في 17 من كانون الأول 2020، في زيارة هي الأولى له منذ توليه منصبه في أيار الماضي.

 

والتقى خلالها بالرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وحصل العراق على منحة تركية بقيمة خمسة ملايين دولار.

 

كما زار وزير الدفاع العراقي، جمعة عناد، أنقرة في 27 من كانون الأول 2020، بناءً على دعوة تلقاها من نظيره التركي، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

 

وفي آب 2020، ألغت الخارجية العراقية زيارة وزير الدفاع التركي إلى بغداد، احتجاجًا على مقتل قائدين عسكريين عراقيين بهجوم تركي عبر طائرة مسيّرة، على قوات حرس الحدود شمالي البلاد.

 

وفي حزيران 2020، أطلقت أنقرة عملية عسكرية لضرب أهداف ومواقع لحزب “العمال الكردستاني” الذي تصنفه أنقرة منظمة إرهابية.

 

وفي بيان صحفي لـ”قيادة العمليات المشتركة”، نقلته “واع“، طالبت القوات العراقية بإيقاف اختراق تركيا للأجواء العراقية، معتبرة ذلك “تصرفًا استفزازيًا”.

 

وفي كانون الأول 2020، بدأت تركيا بتصدير الكهرباء إلى العراق، عبر خط سيلوبي- زاخو، ولمدة 11 شهرًا، وذلك بعد منح هيئة سوق الطاقة في تركيا ترخيصًا لشركة “أكسا أكسن” لتجارة الطاقة، ويتزود العراق بالكهرباء من تركيا منذ 28 من كانون الأول، وسيستمر تزويده حتى تشرين الثاني المقبل.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق