جريدة مرايا

الحقيقة كما يجب

تأثير وسائل التواصل الاجتماعي خلال اذمة كوفيد 19

كورونا اسم عالق فى الأذهان منذ عامان ومازلت الاذمة مستمرة وتأثير الجائحة تسيطر على العالم كلة وكل يوم نعيشة نبحث عن الجديد عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي ما الجديد فى اللقاحات واى لقاح فعال وبسبب الاذمة تحولت وسائل التواصل الاجتماعي من مجرد وسيلة لمعرفة الاخبار إلى درجة الإدمان وارتباط الملايين بهذة التطبيقات فيس بوك. تيك توك . تويتر . انستجرام. كلها تطبيقات الظاهر منها اطلاع المتابع للاخبار وللاسف فترة كورونا شهدت مكاسب شركات عالمية من فترة وجودة الملايين فى بيوتهم بسبب الجائحة وعدم المقدرة على ممارسة الحياة الطبيعية وخروج البشر اللى أعمالهم ومتابعة أعمالهم اون لاين
بسبب هذا الظروف جاء تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على تغيير نمط الحياة اليومية من خلال متابعة الناس اخبار كوفيد 19 ومعرفة ما الجديد بداء استغلال وسائل التواصل الاجتماعي لفترة الحجر المنزلى فى تغيير سلوك ونمط الشراء فبحسب دراسة أجرتها اكاديميه الإعلام الجديد عام 2021 . فى الامارات عن تأثير وسائل التواصل الاجتماعي حيث قالو أن منذ بداية ألجأئحة أنهم يمضو وقت اكبر مع بداية كورونا هذا الكم من ضخ الاخبار كان لة تأثير فى تغيير نمط الحياة اليومية للبشر وتحفيذة على الشراء عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي
التغيير الجذري من نصيب الشباب والصغار وهذة الفئات الاصغر سنا والاكثر حلما والاكبر طموحا فى البحث عن حياة جديدة ومختلفة وهم الشريحة المستهدفة لوسائل التواصل الاجتماعي وتم دراسة موقع “ستاتيستا” المتخصص في أبحاث السوق والمستهلكين حول العالم يشير إلى أن كل منصات التواصل الاجتماعي شهدت ولا تزال انتعاشاً كبيراً في ظل الوقت المتزايد الذي تمضيه مليارات البشر في بيوتها بسبب وباء “كوفيد-19″، الأرقام تشير إلى زيادة كبيرة في أعداد المستخدمين وكذلك كثافة الاستخدام على كل المنصات في عام 2021 مقارنة بعام 2019.
واكدت الدراسة التي أجرتها منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع عدد من الجهات البحثية تحت عنوات “التواصل الاجتماعي وكوفيد-19: دراسة عالمية حول تفاعل ملايين البشر خلال الاذمة مع وسائل التواصل الاجتماعي وأشارت إلى أنه على الرغم من أن الشباب ما زالوا الفئات الأقل عرضة للإصابة بالفيروس وتحوراته، إلا أن النشاط الكبير والوقت الطويل لهما على منصات التواصل الاجتماعي عامل رئيس في تقليص انتشار الوباء أو المساعدة في مزيد من الانتشار، لا سيما أن متوسط عدد المنصات التي يستخدمها وينشط عليها الشاب الواحد هي خمسة وأبرزها على رأسها “تويتر” و”تيك توك” و”وي تشات” و”إنستغرام”.

حول كاتب البريد