“الطعون تؤخر إعلان نتائج الانتخابات الداخلية لحماس”

“الطعون تؤخر إعلان نتائج الانتخابات الداخلية لحماس”

المشاهدات 55
وقت القراءة:1 دقيقة, 54 ثانية
وبحسب تقارير غير رسمية على مواقع إخبارية ، انتخب إسماعيل هنية لولاية أخرى رئيسا للمكتب السياسي ، فيما أعيد انتخاب صالح العاروري نائبا له ورئيسا للمكتب السياسي في الضفة الغربية.
وبحسب هذه التقارير ، توصلت قيادة الحركة في قطاع غزة والقيادة في الخارج إلى اتفاق بشأن التعيينات. ومع ذلك ، لم تصدر الحركة أي إعلان رسمي.
وتقول مصادر حماس أن سبب تأجيل الإعلان هو استئناف قدمه أعضاء الحركة ضد تعيين العاروري. وبحسب الاستئناف ، فإن التعيين لا يتماشى مع مستوى الدعم القليل الذي تلقاه العاروري في الضفة الغربية.
الانتخابات الداخلية لحركة حماس قطعت شوطا كبيرا، حيث بلغت مرحلة انتخاب مجلس الشورى العام، المكلف باختيار المكتب السياسي للحركة ورئيسها في قطاع غزة، وسط خلافات حول طريقة وآلية الانتخاب التي غابت عنها الشفافية والنزاهة وفق تعبير أحد القيادات.
وعادة ما تجري الانتخابات الداخلية للحركة على مدى ستة أشهر بيد أنه تم تقليص الحيز الزمني لتزامنها مع الاستعداد للانتخابات التشريعية الفلسطينية في مايو المقبل.
وتفرض حماس، التي تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2007، تعتيما كاملا على آليات انتخابات قيادتها وهيئاتها التنظيمية. غير أن القيادي يحيى موسى قرر هذه المرة كسر حاجز الصمت.
وقال النائب في المجلس التشريعي على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إن “الانتخابات الفصائلية تفتقد إلى النزاهة والشفافية، وذلك بسبب غياب مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص بين الأعضاء، وعدم حيادية المؤسسة أو بعض أجزائها.
وفي إشارة انتقاد صريحة لانتخابات حماس، طالب موسى بـ”دمقرطة كاملة للحركة، من حيث حق الترشح والدعاية وتقديم البرامج وتشكيل القوائم والتحالفات الانتخابية والنشر والاعتراض والطعون”.
وقال رئيس منتدى الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية بالقاهرة، سمير غطاس، إن حركة حماس تشبه الإخوان تماما، حيث تفتقر إلى الديمقراطية داخلها، وتفضل الشورى كبديل، وهي مبدأ انتقائي.
ورجح غطاس بقاء إسماعيل هنية في موقعه كرئيس للمكتب السياسي، وسيدور الصراع حول بقاء صالح العاروري من عدمه في منصب نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، خاصة في ظل السخط الذي ناله العاروري من اعضاء الحركة بالضفة الغربية.
وكان مصدر في “حماس” عن توافقات داخلية بشأن حسم المناصب القيادية في انتخابات الحركة.
وأوضح المصدر أنه سيتم التجديد لهنية كرئيس للحركة في المقابل إسناد قيادة حماس في الخارج إلى خالد مشعل والإبقاء على صالح العاروري في الإشراف على الحركة في الضفة الغربية وبالتالي استمراره في منصب نائب رئيس المكتب السياسي وفق النظام الداخلي للحركة، فيما لم يفصح عن اسباب تأخر إعلان فوز هنية والعاروري، ولم يكذب التقارير الإخبارية التي تزعم أن سبب التأخر هو الطعون المقدمة من بعض أعضاء الحركة.
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %
Share

اترك تعليق