السجن المؤبد لمراهق قتل أختين بسبب ميثاق دم مع الشيطان.

المشاهدات 219
وقت القراءة:1 دقيقة, 52 ثانية

 

كتب /أيمن بحر

اللواء رضا يعقوب المحلل الاستراتيجي والخبير الأمني ومكافحة الإرهاب كانت بيبا هنرى ونيكول سمالمان تحتفلان بعيد ميلاد هنرى بإحدى حدائق لندن قبيل وقوع الجريمة.
أصدرت محكمة بريطانية، الخميس حكماً بالسجن مدى الحياة على مراهق طعن أختين حتى الموت.

وحكمت المحكمة الجنائية المركزية على دانيال حسين، البالغ من العمر 19 عاماً، بقضاء 35 عاماً على الأقل فى السجن بتهمة قتل نيكول سمالمان وبيبا هنرى، أثناء جلوسهما فى حديقة بلندن.

كانت سمالمان تعمل مصورة مستقلة وتبلغ من العمر 27 عاماً، بينما كانت هنرى عاملة إجتماعية تبلغ من العمر 46 عاماً وتعرضتا للطعن عدة مرات فى يونيو/ حزيران من العام الماضى أثناء إحتفالهما بعيد ميلاد هنرى خلال نزهة ليلية.

ووصفت القاضية فيليبا ويبل القضية بأنها أكثر القضايا ترويعاً. وكان حسين قد أدين بجريمة القتل فى يوليو/ تموز بعدما وجدت الشرطة أنه وقع على ميثاق دم مع الشيطان حسب زعمه، ووعده بقتل العديد من النساء مقابل فوزه فى اليانصيب.
وقالت القاضية إن حسين خطط بدقة” لعمليات القتل، وأشترى مجارف وأقنعة قبل أيام من الجريمة وإرتدى قفازات مطاطية عندما إرتكبها. وقالت ويبل إن الحكم أخذ فى الإعتبار إصابة حسين بإضطراب طيف التوحد، ومشكلات نفسية محتملة أخرى.
أثارت القضية إنتقادات شديدة لشرطة العاصمة البريطانية لندن، بسبب مواقفها المؤسسية تجاه النساء والسود – بما فى ذلك مقتل إمرأة لندنية تدعى سارة إيفيرارد على يد أحد الضباط.
وإنتقد المكتب المستقل لسلوك الشرطة هذا الأسبوع الإجراءات الأولية لشرطة لندن فى قضية الأختين، ووصفها بأنها غير مقبولة ونصحها بالإعتذار لعائلتهما.

وتم الإبلاغ سريعا عن إختفاء المرأتين من قبل الأصدقاء والأقارب، لكن ضباط شرطة لندن أخفقوا فى تسجيل المعلومات والتصرف بناءً عليها بشكل صحيح.

وخرجت عائلة الأختين وأصدقاؤهما للبحث عنهما بأنفسهم، ووجد صديق سمالمان جثتيهما فى الحديقة.
وأشار النشطاء بغضب الى أن رد فعل الشرطة كان متراخياً، لأن الضحيتين كانتا من السود.
دانيال حسين سيقضى 35 عاماً على الأقل خلف القضبان
لكن المكتب المستقل لسلوك الشرطة قرر أن الإخفاقات لم تكن بسبب القوالب النمطية أو الافتراضات المتحيزة القائمة على عرق الأختين.

وقالت المفوضة كريسيدا ديك رئيسة شرطة العاصمة، إن إجراءات الشرطة كانت أقل من المستوى الذى كان ينبغى أن نحققه.

كما إتهم ضابطين جنائياً بزعم التقاط صور لجثتى المرأتين فى مسرح القتل، ومشاركتها مع زملائهما.

ورفضت والدة المرأتين، القسيسة المتقاعد فيلهيلمينا سمالمان عرضاً من ديك لزيارة الأسرة شخصياً للإعتذار.
وقالت لبى بى سى: لقد مضى وقت الإعتذار منذ فترة طويلة.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق