“الحكومة الفلسطينية تأمر بفتح تحقيق عاجل في مقتل الناشط نزار بنات”

“الحكومة الفلسطينية تأمر بفتح تحقيق عاجل في مقتل الناشط نزار بنات”

المشاهدات 1587
وقت القراءة:1 دقيقة, 55 ثانية
=
يارا المصري
يعمل كبار مسؤولي السلطة الفلسطينية على تهدئة الأجواء وسط الاحتجاجات التي أعقبت مقتل نزار بنات.
تتخذ السلطة الفلسطينية خطوات للحفاظ على التوازن الدقيق بين حماية الحقوق الفردية والحفاظ على النظام العام.
وغرد رئيس الهيئة العامة للأحوال المدنية حسين الشيخ: القانون والحوكمة والشفافية واجبة. إنهم يضمنون حماية كل فلسطيني ويحافظون على النسيج السياسي والاجتماعي والوطني للمجتمع من التفكك، لا احد فوق القانون.
فيما أمر رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، يوم الخميس الماضي، بفتح تحقيق فوري للوقوف على ملابسات وفاة الناشط السياسي نزار بنات خلال اعتقاله من قبل قوى الأمن.
وأكدت الحكومة الفلسطينية أنه سيُحال إلى القضاء كل من تثبت علاقته بمقتل بنات، مشددة أن اللجنة التي شكلت للتحقيق في مقتل الناشط ستقدم تقريرها خلال يومين.
وقال رئيس الوزراء محمد إشتية، في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة الفلسطينية: “نتقدم بالتعزية الحارة لوفاة المرحوم نزار بنات ونشاطر عائلته وذويه الحزن والمواساة، ونعمل على إعطاء كل ذي حق حقه”.
وأشار إشتية إلى أن “كل من يتجاوز القانون بما يعرض حياة الناس للخطر سيحاسب، وستبقى المؤسسة الأمنية ذات العقيدة الوطنية هي الستار الواقي لمشروعنا الوطني، ونعمل على تجسيد انضمام فلسطين الى البروتوكول الاختياري لمناهضة التعذيب دون أي تحفظات”.
ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن المتحدث باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية اللواء طلال دويكات قوله “إن رئيس الوزراء محمد اشتية، أوعز بتشكيل لجنة تحقيق فورية ومحايدة، بخصوص وفاة المواطن نزار بنات بعد اعتقاله من قبل قوى الأمن، تنفيذا لقرار النيابة العامة”.
وأضاف دويكات، أنه “لا مانع من مشاركة مؤسسات حقوقية في لجنة التحقيق”، مؤكدا أن “الحكومة جاهزة لاتخاذ أية إجراءات تترتب على النتائج التي ستتوصل لها اللجنة بهذا الخصوص”.
وكانت عائلة الناشط الفلسطيني نزار بنات قد اتهمت قوات الأمن بالاعتداء عليه أثناء اعتقاله ما أدى لوفاته، فيما أكد بيان لمحافظة الخليل أن الوفاة نتجت عن تدهور حالته الصحية.
من جهته، اتهم محمد دحلان، القيادي السابق في حركة “فتح” الفلسطينية، الرئيس الفلسطيني محمود عباس والأجهزة الأمنية الفلسطينية بقتل الناشط الفلسطيني نزار بنات. وقال دحلان عبر حسابه في فيسبوك: “ليس هناك كلام يمكن أن يصف جريمة قتل الناشط الوطني البارز، الشهيد نزار بنات من قبل محمود عباس وقادة أجهزته الأمنية”.
وتابع دحلان: “في واقع الأمر الكلام لا يكفي وليس هو الرد المناسب على هذه الجريمة وما سبقها وما سيرتكب من جرائم قتل واختطاف واختفاء قسري بحق المعارضين والنشطاء والمرشحين للانتخابات التشريعية والاتحادات المهنية، ولا بد من حراك شعبي وقانوني واسع لفضح ومحاسبة القتلة وردعهم لإيقاف هذا المسلسل البشع”.
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %
Share

اترك تعليق