جريدة مرايا

الحقيقة كما يجب

الاسطورة في ادب الأطفال… اصدار جديد.

الاسطورة في ادب الأطفال… اصدار جديد.
صدر كتاب ( مرجعيات الاسطورة في ادب الاطفال / دراسات في مسرحية اطفال الغابة )،
تاليف / الكاتب جاسم محمد صالح ومجموعة من المؤلفين / قدمه الدكتور محمد عمر ايوب،
عن دار الرفاه للطباعة والنشر في بغداد
/ الطبعة الاولى / بغداد 2022م
ضم الكتاب في القسم الأول منه على ثمان دراسات في مسرح الأطفال للمؤلف وهي :
1. سمات البطل في ادب الاطفال
2. دراسة النص الاسطوري بين الابداع والاصل
3. تجربتي في كتابة مسرحية الاطفال
4. اساطيرنا كنز مسرحي مختف
5. الاساطير العراقية وبدايات التجلي المعرفي
6. الأسطورة ومسرح الاطفال
7. إشكالية البناء الحكائي في شخصية ( كلكامش )
8. ملحمة كلكامش , من غابة اوروك الى غابة الطفولة.
واحتوى القسم الثاني من الكتاب على تسع دراسات منوعة عن مسرحية أطفال الغابة لنقاد وكتاب مختلفين وهي :
1. قراءة في مسرحية أطفال الغابة / الفنان : عبدالله جدعان / الموصل
2. ملحمة كلكامش وتناصات مسرحية ( أطفال الغابة ) الدكتورة امل الغزالي / بابل
3. توظيف الأسطورة في مسرح الطفل / الدكتورة عقيلة مراجي – الجزائر
4. الأسطورة في مسرحية ” أطفال الغابة ” / الدكتورة عقيلة مراجي / الجزائر
5. آليات الصراع الدرامي في مسرحية ” أطفال الغابة ” / د. متلف آسيـــــــــــــة / الجزائر
6. تجليات الموروث الاسطوري في النص المسرحي الموجه للطفل / الدكتورة آمال بن صغير / الجزائر
7. القيم الجمالية في مسرحية اطفال الغابة / د. سامية غشّير/ الجزائر
8. السيميائيات التعبيرية في استلهام الموروث / الأستاذة سما الإبراهيم / الجزائر
9. البناء الاسطوري ولغة التعامل مع الاطفال / د. فاتن علي حسين / بغداد
اما القسم الثالث من الكتاب خصص لنص مسرحية ( أطفال الغابة ) تاليف جاسم محمد صالح مع اربع لوحات شعرية للشاعر العراقي الكبير الدكتور هشام عبد الكريم.
وقد تناولت المقدمة للدكتور محمد عمر ايوب (جماليات المخيلة والتعبير في البناء الاسطوري / مسرحية اطفال الغابة في المرجعيات الملحمية جاسم محمد صالح … ورحلة احياء الاسطورة ) حيث قال : (( يحاول الكاتب جاسم محمد صالح بوصفه فيلسوفا وأديبا وكاتبا ومثقفا كبيرا التعرض إلى مفهوم الإسطورة وكيفية إشتغال أنساقها في كتاباته ضمن إطار ادب الأطفال , ذلك الأدب الذي يكتنز محاور متعددة في دراسة النص الإسطوري بإعتباره كنزا من الموروثات المعرفية الشعبية والإنسانية الرئيسية من وجود البناء الإسطوري ويضع بين إيدي قرائه عدة تساؤلات لأنه يمثل إنعكاسا تربويا وأخلاقيا لترميم الذات وهو يجيب عنها (أي الكاتب) عبر مدوناته الأنعكاسية كملحمة كلكامش وتاويلاتها النصية المعاكسة بإعتبارها إنموذجا معرفيا عالميا أطر كلّ أحداثها في نماذج متوالية من الشخصيات التي تمثل دورا محوريا مركزيا لانشطار الفعل الجوهري لنظرية الخلود التي كانت هاجسا لكلكامش وكيف حول الكاتب ابناء اوروك الى أطفال يحتضنهم هذا المنجز الابداعي ويداعب خيالهم ومشاعرهم الحية الفاعلة ؟ ))… وقد أختتم المقدمة بهذه العبارات : ((لقد كانت دراساته المطروحة في محاور الكتاب تمثل بصمات ورؤى تهتم بأدب الأطفال وتحرص على توظيف المفهوم المعرفي والعلمي الأكاديمي للاسطورة , وكيف أستطاع جاسم محمد صالح من عمل أستعارات تاريخية ووطنية وقومية وإنسانية وتربوية بمعادل أنعكاس للتجربة الحياتية لايمانه الراسخ بإهمية توظيف الإسطورة باعتبارها تمثل وجودا حقيقيا للإنسان بسبب ما يتعرض له من هجمات الكترونية معلوماتية قامت بشرخ تواصله مع البعد التاريخي واثرت على ثقافة التداول والحضور الفاعل للانسان وخصوصا شريحة الأطفال لذلك كانت كل القراءات والبحوث التي تناولته وهي مكتوبة هي علامات مضيئة لمجموعة من المفاهيم والأدبيات التي تسد كثيرا من الإنشراخات العلمية والتربوية للتاريخ والتراث والحضارة , فشكلت بمجملها ركائز قوية مستندة الى إطروحات بحثية علمية ذات اليسر وأسلوب مشوق تناول الموضوعات لاختزال الكثير من الإسهامات التي لا تليق بالمرحلة الراهنة والتي تعتمد على إدخال الطفل ضمن خارطة الاهتمامات العاملة , لذلك شكلت قنوعا في الطرح , فمنها ما كان عليه تحليليا لمسرحيات جاسم محمد صالح ومنها ما كان تنظيريا وبزوايا متعددة وباحجام متفرقة وما دراساته الا إنموذج لفكر متجدد يؤمن بتجانس الحياة وبناء اشتراطات مستقيمة للطفل في منهج تعتمد على استفزاز الخيال وتوظيف النظام الاسطوري داخل الحياة , وهذا ما يدل على وجود رؤيا واضحة وعميقة لدى المؤلف الذي انبرى لتناول هكذا موضوعات بكل رصانة وهي تسهم في بناء مجتمع سليم حيّ يركز على وضع منهجية واضحة ورصينة للموروث والتعامل معه في اشتغالات فنية وكيفية تجسيدها في بعد تربوي يُسهم في تفكيك الانظمة السالبة التي تريد ان تلغي او تقزّم خيال الطفل ورؤاه وتبعده كليا عن التراث والموروث والعادات والتقاليد المتوارثة , لذلك كانت كلّ القيم المطروحة في دراساته تركز على اعادة صياغة الحياة من جديد وفق منهج موروث وقد نجح في ذلك ايّما نجاح ممّا انعكس ثقافيا وفكريا في فتح نوافذ جديدة في الكتابة عن تجربته في بلدان اخرى من العالم من خلال انعكاسات البيئة الاسطورية التي تشع افكارا حيوية استثنائية ساهمت في طرح مجموعة من البحوث مثلت اعلى القيم الانسانية التي اراد بها الكاتب جاسم محمد صالح ان يطرحها للمجتمع وتنوعت الدراسات التي تناولت منجزه الابداعي على بناء فتح جديد للافكار تساهم في رصّ صف الانشقاقات الحيوية والتكنلوجية من خلال ما يتعرض له من وافد خطر من الاسلحة المعلومة , فكانت واحدة من الحلول هي العودة للاصول التي يعتقد كلّ الكتاب انها اساسية ورئيسية في رسم بعدا حياتيا وانسانيا عسى ان يجد من يتلقف هذه الطروحات بمحمل الجد ويحيلها الى مشاريع استشرافية تنويرية , لانها تمثل ارضا خصبة من المعطى الجمالي والتنويري بكل قدرة وجمالية الكتابة وفكر راسخ ورصين .
لقد كان جاسم محمد صالح في تناوله هذا يشكل مناخات ثقافية متنوعة ومتميزة ومتجددة في تاريخ وموروث هذا البلد الذي يمثل بالنسبة له فلسفة انتماء ومحبة وتعلق بكل شيء فيه بحيث يعطي للمكان والبيئة فيه عوالم اخلاقية تربوية تنبض بالوحدة والاستمتاع وتساهم في اشاعة مفهوم المواكبة والتاييد الوطني , لهذا فانّ حلم جاسم محمد صالح تجسد في كتاباته على استغراق التاريخ والموروث الوطني بكل تفاصيله , ليبحث عن الدال والمدلول ويقدمه الى النشءالجديد من باب بناء الانسانية وتوكيد فعلها الجوهري والذي يبدأ من النشأة الاولى وهذا الكاتب جاسم محمد صالح يمثل رمزا وقيمة جوهرية استثنائية اخلاقيا ووطنيا وجهدا معرفيا يُسهم من جديد في بناء الانسان )) .
والكتاب بمجمله يشكل إضافة نفيسة في موضوع استلهام الاسطورة في ادب الاطفال

حول كاتب البريد