إدانة دولية للمستعمر الإستيطانى

المشاهدات 304
وقت القراءة:2 دقيقة, 6 ثانية

 

كتب /أيمن بحر

اللواء رضا يعقوب المحلل الاستراتيجي والخير الأمني ومكافحة الإرهاب إن العنصرية التى يقوم على أساسها كيان غاصب يهودى بالأراضى الفلسطينية ظاهر للعيان وتعبر عنه جميع المنظمات الدولية. الإفتراضات أن عملية السلام قادمة لكن كيان غاصب يبعد هذا الحل الدبلوماسى. وأصبح الكيان الغاصب يعانى من عمى وقصور سياسى ومصادرة الأراضى الفلسطينية.

رغم إنتقادات واشنطن.. الدولة العبرية تقر خططاً إستيطانية جديدة. بدأ الكيان الغاصب التحرك لتنفيذ خطط لبناء حوالى 3000 منزل للمستوطنين اليهود فى الضفة الغربية المحتلة، وهى خطط قوبلت بإنتقادات شديدة من حليفتها الولايات المتحدة، التى إعتبرتها ضارة بإحتمالات حل الدولتين.

أعلن متحدث عسكرى، يوم الأربعاء (27 أكتوبر/تشرين أول 2021) أن الدولة اليهودية وافقت على خطط لبناء أكثر من ثلاثة آلاف منزل للمستوطنين فى الضفة الغربية المحتلة وذلك غداة توجيه الولايات المتحدة إنتقادات لمثل هذه التحركات.
وصرح متحدث بإسم الإدارة الهيئة العسكرية التى تشرف على شئون المدنيين فى الاراضى الفلسطينية لوكالة فرانس برس أن لجنة التخطيط العليا فى الإدارة المدنية أعطت الموافقة النهائية على 1800 منزل وخطط متقدمة لبناء 1344 منزل.
يأتى ذلك بعدما وجهت واشنطن الثلاثاء وللمرة الأولى منذ سنوات، إنتقادات حادة الى الكيان الغاصب بشأن مستوطناتها مؤكدة أنها تعارض بشدة البناء الجديد في الضفة الغربية المحتلة. وقالت إدارة الرئيس جو بايدن إنها تعارض بشدة توسيع المستوطنات الذى يتعارض تماماً مع جهود خفض التوتر وضمان الهدوء ويضر بإحتمالات حل الدولتين.

وصرح الناطق بإسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس للصحافيين نعتبر أيضاً خطط إضفاء الشرعية بأثر رجعى على بؤر إستيطانية غير قانونية أمراً غير مقبول.

وإنتشرت المنازل فى أنحاء الضفة الغربية من ضواحى القدس الى أحياء جديدة من المستوطنات فى عمق الاراضى الفلسطينية. ونشرت وزارة الإسكان اليهودية الأحد بشكل منفصل مناقصات لبناء 1355 منزلاً جديداً فى الضفة الغربية.
ويعيش حوالى 600 الف يهودى فى مستوطنات القدس الشرقية المحتلة ومستوطنات الضفة الغربية التى تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولى على أراض يطالب بها الفلسطينيون كجزء من دولتهم المستقبلية.
وفى سياق متصل أعربت المانيا عن قلقها البالغ من قرار إسرائيل تصنيف ست منظمات فلسطينية غير حكومية على أنها إرهابية مشيرة الى أن قدرة المجتمع المدنى القوى على العمل ضرورية.

وقال متحدث بإسم وزارة الخارجية فى مؤتمر صحفى “نحن قلقون للغاية من هذا القرار اليهودى مشيراً الى إجراء يحمل تداعيات سياسية وقانونية ومالية كبيرة. وأضاف المصدر من وجهة نظر الحكومة (الألمانية)، إنه لأمر ضرورى إحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية وقدرة مجتمع مدنى قوى على العمل.

وصنّفت اليهودية الجمعة ستّ منظمات غير حكومية فلسطينية فى الضفة الغربية المحتلة تعمل فى مجال الدفاع عن حقوق الإنسان والأسرى إرهابية معتبرةً أنها تشكل غطاءً لترويج وتمويل أنشطة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وأثارت تلك الخطوة غضب الفلسطينيين وإنتقدتها المنظمات الدولية، وبينها الأمم المتحدة.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق