إحتجاجات شعبية. من المتظاهرين بالسودان

المشاهدات 407
وقت القراءة:2 دقيقة, 28 ثانية

 

كتب /أيمن بحر

اللواء رضا يعقوب المحلل الاستراتيجي والخبير الأمني ومكافحة الإرهاب قلق أممى على تعيين مجلس سيادة جديد بالسودان وسط إحتجاجات شعبية. خرودالآلاف من المتظاهرين بالسودان على تعيين الجيش مجلس رئاسة جديد. ردود فعل متباينة بالشارع السودانى. متباعة لإنتهاء المرحلة الإنتقالية.
السودان – مقتل 5 أشخاص خلال مظاهرات رافضة للإنقلاب العسكرى. لقى خمسة أشخاص سودانيون حتفهم خلال مظاهرات إحتجاجاً على إستيلاء الجيش السودانى على السلطة. بالمقابل نفت الشرطة السودانية إطلاقها النار على المتظاهرين وقالت إنها أحصت “39 اصابة بالغة” فى صفوف عناصرها.
قالت اللجنة المركزية للأطباء السودانيين إن الإحتجاجات تتعرض للقمع المفرط بإستخدام كل أدوات البطش ومن بينها الرصاص الحى. قالت اللجنة المركزية للأطباء السودانيين إن محتجين قتلا خلال مظاهرات ضد الحكم العسكرى فى السودان يوم السبت (13 نوفمبر/تشرين الثانى 2021) وأكدت فى بيان إنهما توفيا فى مستشفيين مختلفين، موضحة أن محتجاً قُتل بعيار نارى، بينما توفى الآخر نتيجة إختناق بالغاز المسيل للدموع فى أم درمان.
وكانت اللجنة قد أفادت فى وقت سابق من مقتل ثلاثة متظاهرين بنيران قوات الأمن، ما يرفع عدد القتلى يوم السبت الى خمسة.
وقالت اللجنة، إن الإحتجاجات “تتعرض للقمع المفرط الآن بإستخدام كل أدوات البطش ومن بينها الرصاص الحى فى بعض مناطق العاصمة الخرطوم.
وأفاد شهود وأطباء إن عشرات الألوف نزلوا الى شوارع العاصمة السودانية الخرطوم ومدن أخرى للتنديد بسيطرة الجيش على السلطة، رغم إطلاق قوات الأمن الغاز المسيل للدموع والرصاص لتفريقهم.
وتأتى الإحتجاجات بعد يومين من إعلان قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان تشكيل مجلس سيادة جديد يستبعد تحالف المدنيين الذى كان يشارك الجيش السلطة منذ 2019.
ونددت الجماعات المؤيدة للديمقراطية بهذه الخطوة وتعهدت بمواصلة حملتها للعصيان المدنى والإحتجاجات ضد إنقلاب 25 أكتوبر/تشرين الأول.
وأغلقت قوات الأمن الجسور بين الخرطوم ومدينتى أم درمان والخرطوم بحرى، كما أغلقت الطرق بأسلاك شائكة. وقال شهود إن قوات الأمن أغلقت أيضاً مواقع إستراتيجية منها القصر الرئاسى ومقر الحكومة والمطار.
وذكر شهود أن المحتجين بدأوا يتجمعون فى محيط الخرطوم، وأن قوات الأمن تحركت سريعاً لمحاولة تفريقهم بإطلاق الغاز المسيل للدموع عليهم ومطاردتهم فى الشوارع الجانبية لمنعهم من الوصول الى مناطق التجمع الرئيسية. وقدر شهود عدد المتظاهرين حول الخرطوم بعشرات الآلاف.
لكن الشرطة السودانية نفت إطلاقها النار على المتظاهرين وقالت كما نقل عنها التلفزيون الرسمى إنها أحصت “39 اصابة بالغة” فى صفوف عناصرها.
من جهتها أعربت الولايات المتحدة عن “أسفها العميق” لسقوط قتلى خلال إحتجاجات اليوم السبت فى السودان ضد إستيلاء الجيش على السلطة، مؤكدة إدانتها “للاستخدام المفرط للقوة”.
وقالت السفارة الأمريكية فى السودان، فى تغريدة عبر موقع “تويتر”: “تعرب سفارة الولايات المتحدة عن أسفها العميق للخسائر فى الأرواح وإصابة عشرات المتظاهرين اليوم الذين خرجوا من أجل الحرية والديمقراطية، وتدين الإستخدام المفرط للقوة”.
وقوضت سيطرة الجيش على السلطة إنتقالاً نحو الديمقراطية بدأ بعد الإنتفاضة التى أطاحت بالرئيس السابق عمر البشير فى أبريل/نيسان 2019. وإعتقلت قوات الأمن كبار المسئولين الذين تولوا مناصبهم بموجب إتفاق تقاسم السلطة بين الجيش وجماعات مدنية، ووُضع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك قيد الإقامة الجبرية فى منزله.
وحمل المحتجون اليوم السبت صوراً لحمدوك، الذى أصبح الآن رمزاً لمقاومة الحكم العسكرى، وهم يهتفون ضد البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو قائد قوات الدعم السريع.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق