إجتماع مرتقب عن كثب مع نظيره الفرنسى إيمانويل ماكرون فى روما بهدف إصلاح العلاقات

المشاهدات 259
وقت القراءة:2 دقيقة, 4 ثانية

 

 

كتب /أيمن بحر

 

فى لقاء مع اللواء رضا يعقوب المحلل الاستراتيجي والخبير ومكافحة الإرهاب رد فعل صينى سريع على صفقة الغواصات بين الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا التى الغت الصفقة الفرنسية حيث إعتبرت الصين أن هذه الصفقة ستقوض السلام والإستقرار فى المنطقة وتكثف سباق التسلح وتساهم فى الإنتشار النووى. وستصبح أستراليا فى مرمى السلاح الصينى إذا هاجمتها.

(CNN)– إعترف الرئيس الأمريكى جو بايدن الجمعة أن إدارته كانت خرقاء فى تعاملها مع الصفقة التى حرمت فرنسا من عقود دفاع بمليارات الدولارات.

 

وجاء التعليق قبل إجتماع مرتقب عن كثب مع نظيره الفرنسى إيمانويل ماكرون فى روما بهدف إصلاح العلاقات المتصدعة، بعد خلاف حول إتفاق لتزويد أستراليا بغواصات نووية.

وقال بايدن يوم الجمعة وهو جالس بجانب ماكرون فى السفارة الفرنسية لدى الكرسى الرسولى: كان لدى إنطباع بأن فرنسا أبلغت قبل فترة طويلة أن الصفقة لن تتم بصدق.

فى الشهر الماضى أعلنت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا عن شراكة جديدة تشمل تقديم المساعدة لمساعدة أستراليا فى تطوير غواصات تعمل بالطاقة النووية – وهى صفقة تقول فرنسا إنها أبرمت دون علمها، مما يعرض للخطر عقداً قائماً بقيمة المليارات لتزويد أستراليا بغواصات تعمل بالديزل.

 

تصاعد الخلاف على نحو نادر عندما إستدعت فرنسا مؤقتاً سفيرها فى الولايات المتحدة، وحتى بايدن فوجئ بمدى غضب المسئولين الفرنسيين بشأن هذه المسألة.

وتابع بايدن: أعتقد أن ما حدث لأستخدم عبارة إنجليزية ما فعلناه كان أخرقًاً. لم يتم ذلك بكثير من الحصافة. كان لدى إنطباع بأن أشياء معينة حدثت ولم تحدث.

وبدا الزعيمان فى حالة معنوية جيدة قبل الإجتماع وهما يلوحان للصحافة ويبتسمان قبل أن يربت أحدهما الآخر على كتفه أثناء سيرهما داخل السفارة الفرنسية.

 

يُعقد الإجتماع الثنائى المرتقب للغاية بين الحلفاء منذ فترة طويلة قبل إجتماع مجموعة العشرين فى روما وقمة المناخ اللآحقة للأمم المتحدة فى غلاسكو. يأتى ذلك عقب إجتماعات بايدن السابقة يوم الجمعة مع البابا فى الفاتيكان والرئيس الإيطالى ورئيس الوزراء.

 

وقال مصدر دبلوماسي لشبكة CNN إن مكان الإجتماع – على الأراضى الفرنسية فى روما – متعمد.

وقال مستشار الأمن القومى للبيت الأبيض جيك سوليفان، للصحفيين على متن طائرة الرئاسة فى طريقه الى روما إنه يتوقع أن يكون الإجتماع بناءً وموضوعياً للغاية وأن بايدن وماكرون سيناقشان سلسلة كاملة من القضايا التى تواجه تحالفهما، بدءاً من “مكافحة الإرهاب فى العراق والشرق الأوسط الى منافسة القوى العظمى فى القضايا الإقتصادية والتجارية والتقنية. وقال سوليفان إنه من المتوقع إصدار بيان تطلعى عقب الإجتماع، سيتطرق الى مجالات التعاون ومكافحة الإرهاب ومنطقة المحيطين الهندى والهادئ والطاقة والتكنولوجيا.

ومن المتوقع أيضاً أن يكون الزعيمان فى نفس الغرفة لعقد إجتماعات أخرى خلال القمتين.

فى منتصف سبتمبر/ أيلول تحدث الزعيمان عبر الهاتف، فى محاولة لتخفيف بعض التوترات بشأن صفقة الغواصات.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق