أوهام الأقزام

المشاهدات 22
وقت القراءة:2 دقيقة, 50 ثانية

بقلم د٠إبراهيم خليل إبراهيم
الحياة زاخرة بالأضداد ومن خلال تلك الأضداد نعرف قيمة الأشياء الجميلة ولكن لابد أن نتوقف مع بعض المواقف الحياتية والتصرفات التي تنم عن مكنون مابداخل قلوب أصحابها حتى نتعلم ونكون على قدر كبير من الوعي لنبذ كل الخبائث ٠
رصدت قيام من أطلق على نفسه دكتور وناقد وأستاذ للبلاغة والأدب وأوهم من تعامل معه بالكلام المعسول ولكن تصرفاته وسلوكياته قمة في القذارة فقد عشق النصب على الناس وتم فصله من عمله بسبب قضية مخلة بالشرف وللأسف هناك من يقوم باستضافته في الندوات والمحافل الإعلامية ومنهم من يعلم سيرته المخزية ومنهم لايعلم٠
أيضا رصدت قيام شخصية تتولى جمعية أدبية لاعمل له إلا ابتزاز المواهب والنصب لجلب المال الحرام وأكل السحت والحديث الوسخ عن التي لاتلبي مطالبه وغرائزه ٠
أيضا رصدت في الآونة الأخيرة قيام شخصية طفيلية تدعي الثقافة والكتابة وتردد كلمات طالعتها في الكتب والمجلات والصحف مثل البغبغان وللأسف عندما تعاملت تلك الشخصية البالغة من العمر ٥٤ سنة معى وبدون كشف أمرها قدمت إليها كل الخير والعون والدم ولكن الله سبحانه وتعالى كشف سواد قلبها وفكرها الخبيث حيث أدعت على الغير والعبد لله الغيرة منها فبالله عليكم هل القطرة مثل البحر أو أن السحاب يضيره نباح الكلاب ؟؟!!٠
للأسف غاب عنها وعن أقرانها أن العبد لله عضو نقابة الصحفيين واتحاد كتاب مصر والعرب واتحاد كتاب الإنترنت العرب والكثير من الجمعيات والاتحادات والمحافل الأدبية والثقافة ونكتب وننشر في الصحف والإعلام منذ دراستنا الثانوية وجبت نجوع وعزب وكفور وقرى ومدن ومحافظات مصر وتقابلت مع الأبطال وأسر الشهداء وكتبت عنهم وتحدثت أيضا عن تلك البطولات وهؤلاء الأبطال في الإعلام المسموع والمرئي وقدمت من هو على قيد الحياة في تلك الوسائل الإعلامية٠
أيضا تناست تلك السيدة الخبيثة المعتوه أن العبد لله قدم للمكتبة العربية ٥٠ كتابا مابين أدب الحرب وقصص الأبطال والشهداء والشعر والقصة والنقد والفن ٠٠ إلخ ٠٠
بل أكد النقاد أن العبد لله أكثر الكتاب على المستوى المصري والعربي والعالمي الذين كتبوا في أدب الحرب وقصص الأبطال والشهداء وهذا يعد أكبر الأوسمة وقد فعلت ذلك لإيماني الشديد برسالتي تجاه وطني الحبيب مصر وأمتي العربية ٠
لقد تقابلت وسجلت وكتبت عن الأبطال عبد الجواد سويلم الذي شارك في ١٧ عملية عبور خلف وداخل القوات الإسرائيلية خلال معارك الاستنزاف وتمكن من تدمير ١٦ دبابة و ١١ مدرعة وبلدوزر وأتوبيس و ٦ طائرات إسرائيلية بمطار المليز وأصيب بصاروخ أطلقه عليه طيار إسرائيلي ونتج عن ذلك بتر ساقه اليمني وكذلك اليسرى وساعده الأيمن وفقد عينه اليمنى وجرح كبير غائر بالظهر وبعد رحلة علاج استغرقت ٣٠ يوما وبعد تركيب الأطراف الصناعية رفض الخروج من الخدمة العسكرية حتى يتم تحرير سيناء الحبيبة ويعد الجندي الوحيد على مستوى العالم الذي قاتل وهو مصاب بنسبة عجز مائة في المائة والجندي المصري الوحيد الذي نال التكريم من رؤساء جمال عبد الناصر والسادات وحسني مبارك وعبد الفتاح السيسي٠
ومحمد المصري الذي دمر ٢٧ دبابة في معارك أكتوبر ١٩٧٣ والبطل عبد المعطي عبد الله عيسى الذي دمر ٢٦ دبابة ومحمد عبد العاطي الذي دمر ٢٣ دبابة و ٣ عربات مجنزرة وفتحي شلبي الذي دمر ١٣ دبابة وسمير عبد الرحمن طه وسمير عبد المنصف قاسم ومحمد العباسي أول من رفع العلم المصري على أول مدينة تم تحريرها خلال معارك أكتوبر ١٩٧٣ وهى القنطرة شرق ٠٠ والشهداء أحمد حسن صائد الطائرات ومحمد مسعد ومحمد زرد وصلاح حواس وسيد زكريا خليل وهؤلاء على سبيل المثال ٠
غاب أيضا عن تلك السيدة الخبيثة القذرة وأمثالها أن العبد لله قدم موسوعة متفردة بعنوان اغنيات وحكايات وأخرى بعنوان حلوة بلادي !!
إليها ولكل الأقزام الذين يحاولون تشويه الرموز وقلب الحقائق ٠٠ عليكم التخلي عن الأفكار الخبيثة والسلوكيات المنحطة قبل فوات الآوان والمثول أمام المحكمة الإلهية ٠

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق