جريدة مرايا
أخر الاخبار محافظات

“بنات تتحدى كورونا “تحطم العادات والتقاليد وتلبى نداء الإنسانية بجنوب الأقصر


 

تقرير : ريم جابر

اثبتت قيادة فريق ” بنات تتحدى كورونا ” ان دور المرأة الصعيدية لايقل اهمية عن دور الرجال , تلك الفريق الذى حقق نجاحاً باهراً , ورسم لنفسه طريقاً واضح الملامح , وهو حب الخير ومساندة الوطن وتلبية نداء الانسانية ,فى سرعة السباق الى عمل الخير , ولم يلتفتوا الى تلك القيود التى تقيد الفكر الصعيدى , والمرأة الصعيدية خاصة , فى تجربة فريدة من نوعها ,فهم سباقون دائماً بالمساعدة , والمساندة لكل من يحتاج اليهم وقت الفرح ووقت الحزن تجدهم مثل خلية نحل متشابكين الأيدى قلبهم واحد , وهدفهم السامى واحد ,وهو الخير اولاً واخيراً


بدأ ذلك الفريق والذى تقوده ” أمل السايح ” بإسنا جنوب الأقصر من زمن بعيد وكان هدفهم الوحيد مساعدة المحتاجين والفقراء وتوفير احتياجات من لاعائل لهم بفضل مساعدات اهل الخير , حقق الفريق النسائى تميزاً , ونشاطاً واضحاً بالشارع الإسناوى عامة

وظل الفريق يساعد ويكافح من اجل تحقيق المساندة للفقراء والمحتاجين

الى أن أتت الرياح بما لاتشتهى السفن وأصبحنا جميعاً نواجه خطر ” كورونا المستجد ” هل ستقف قيادة الفريق والفريق مكتوفى الايدى فأخذوا يفكرون سريعاً فى كيفية الوقوف بجانب وطنهم الحبيب مصر تجمعوا واصبحوا على قلب واحد وخاصة بعد مااصبحت حالات كورونا تزداد يوماً بعد الاخر , وحالات الوفيات تكثر وتكثر وشبح الموت اصبح يهدد كل بيت وكل اسرة , احضرت الكتيبة الأبية معداتها وأدواتها واستعدت لخوض المعركة مع ” كورنا ” انطلقت الكتيبة النسائية التى تجمع مابين مسيحيات واخواتهن المسلمات بإسنا بمساعدة الكنيسة والمسجد معاً يداً واحدة وقلباً واحداً راجين بعملهم هذا وجه الله انطلقوا جميعاً فى شوارع اسنا للرش والتعقيم وتوعية الاهالى من خطر كورونا المستجد وتوزيع الكمامات على المواطنين

وكان لهم الدور الوجدانى ايضاً فى شهر رمضان بمستشفى عزل اسنا جنوب الاقصر حيث ارسلوا الزينات والفوانيس لتعلق بداخل المستشفى لدخول الفرحة على قلوب المرضى والمصاحف القراّنية للمرضى والطاقم الطبى

وأخذت كورونا تحصد فى الأرواح ويزداد الوضع سوء وتلك الفريق النسائى يواصل المعركة فكروا فى توفير الجهد والمعاناة الشدية على اهاليهم من مواطنى اسنا بدلاً من الذهاب لمستشفيات المحافظة الأم الاقصر لأخذ المسحات والعودة مرة اخرى والامر الذى يشكل عائقاً للمواطن الأسناوى وتوصلوا بعد تفكير وجهد الى توفير مكان قريب لأخذ مسحات المواطنين به وتم عرض فكرتهم على الجهات المسئولة بالأقصر وتم أخذ الموافقات بتخصيص مستشفى الصدر بإسنا لأخذ المسحات من مواطنى اسنا ولكن تلك المكان يحتاج الى فرش وتجهيز لم ييأسوا ولم يتوقفوا تكاتفوا جميعاً بقيادة ” السايح ” وهى سيدة الخير بإسنا ووفروا كل ماتحتاجه المستشفى من تجهيزات بمساعدة اهل الخير

حيث تم تجهيز الحمامات وعمل سباكة كاملة
تصليح الكهرباء والإنارة

تجهيز الكحول والمواد اللازمة للتعقيم توفير باسكت لكل حمام وكل سرير توفير جوانتى ومواد نظافة

توفير أسرة وفرش كامل للمستشفى وستائر
حيث تحتوى المستشفى على مايقارب من 35 سرير أو أكثر وكل هذا لخدمة الأهالى بإسنا وبجهود ذلك الفريق وأهل الخير فأصبح فريق بنات تتحدى كورونا الفريق الاشهر والاخير فى خدمة الوطن بقلوب محبة للخير وتكاتفاً مع الوطن الغالى مصر حتى نعبر من تلك الجائحة بسلام ومازال الفريق النشيط يواصل مبادراته ومساعداته فى ارجاء الشارع الاسناوى .


مقالات ذات صلة

شباب حزب الجيل بالاسكندرية يطلقون مبادرة للتوعية و الوقاية من فيروس كورونا

منال حسانين

ندوة “المشروعات القومية العملاقة وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة” بإعلام السويس

جريدة مرايا

هشام امنه ووزير الإسكان يتفقدان إنشاء مدينة رشيد الجديدة

جريدة مرايا

نشكركم علي المشاركة