المشاهدات 10
وقت القراءة:1 دقيقة, 6 ثانية
كتب د٠إبراهيم خليل إبراهيم
أبو زعبل قرية قديمة كان إسمها القصير ووردت به فى قوانين ابن مماتى فى تحفة الإرشاد من أعمال الشرقية وفى التحفة القصير ويعرف ببنى صبرة من أعمال القليوبية وفى أواخر دولة المماليك عرف القصير بإسم أبو زعبل فورد به فى كتاب وقف محرر في رجب سنة ٩٣٦ هجريا عن أرض وقفها خايربك الجركسي والى مصر بأرض هذه الناحية وورد فى دليل سنة ١٢٢٤ القصير وهو أبو زعبل بولاية القليوبية وفى تاريخ سنة ١٢٣٨ بإسمها الحالى وقد سميت بهذا الأسم نسبة إلى زعبل و هو شجر القطن لأنها كانت تمتاز بزراعة القطن الجيد ولهذا سميت أبو زعبل أى أبو شجر القطن.
ضمت القرية في عهد محمد علي المدرسة الإعدادية الحربية لتجهيز التلاميذ لدخول المدارس الحربية والتي كانت تسع نحو ٥٠٠ تلميذ بعد أن نقلت إليها من منطقة قصر العيني بالقاهرة حيث أصبحت تسع نحو ١٢٠٠ تلميذ كما انتقلت إليها مدرسة المشاة عام ١٨٤١ من دمياط.
في عام ١٨٢٧ كانت القرية أيضًا مهد أول مدرسة الطب أقيمت في مصر.
بلدة أبو زعبل تقع على مسافة ١٨ كيلو متر من القاهرة على طريق القاهرة الاسماعيلية الزراعى.
من توابع أبو زعبل عزب أحمد بيه عبد الرازق وحليم باشا وابن نوبار وكاربت ومحمد أمين ومحمد بيه حسنى وسوتير مراد سلام وسورسوك يوسف ٠
خلال معارك الاستنزاف التي بدأت بعد نكسة ٥ يونيو ١٩٦٧ قامت إسرائيل بضرب مصنع الحديد والصلب بأبو زعبل
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليق